صلّوا وعوّضوا ! (رسالة العذراء لرأس السنة)

صلّوا وعوّضوا ! 
(رسالة العذراء لرأس السنة)

“إنّي أدعوكم لقضاء هذه الساعات الأخيرة من هذه السنة، بالتأمّل معي في الصلاة والصمت، وبروح الشفاعة والتعويض.
صلّوا وعوّضوا.
– صلّوا لكي تحصلوا من الرب – من خلال الوساطة الوالديّة لقلبي البريء من الدنس- على النِّعم التي تحتاجونها، في هذه الأيّام المقرَّرة للتنقية والمحنة الكبرى.
– صلّوا في اتحادٍ إيمان حميمٍ مع أمّكم السماويّة، التي تُتمّم عملها الوالديّ بالشفاعة لأولادها كلّها.
إنّي أطلب منكم صلاة دائمة، متواضعة، مثابرة وواثقة.
لذلك إنّي أجدّد أيضًا طلبي بنشر ندوات الصلاة والأخوّة في كلّ مكان. لتنتشر الندوات بين الكهنة الذين هم أبنائي الأحبّاء، وبين المؤمنين.
إنّي أنتظر جوابًا سخيًّا من أبنائي الصغار لكي أستطيع الدفاع عنهم، ولأحميهم من الفساد الكبير الذي انتشرت عدواه في العالم كلّه.
إنّي أطلب إلى الشباب التجمّع في هذه الندوات ليَصلوا إلى الأزمنة الجديدة التي هيّأتها لهم. لتجتمع العائلات المسيحيّة في هذه الندوات، لكي أساعدهم لعيش شركة حبّ تامّة، منفتحين دائمًا على هبة الحياة، التي يتوجّب رغبتها، وحمايتها والمدافَعة عنها.

1- صلّوا لتنالوا الهبة الكبرى للعنصرة الثانية، التي تبتهلون من أجلها وتنتظرونها.
الروح القدس هو الذي سيعطي للعالم الشهادة الكاملة والتامّة عن يسوع. يجب استقبال يسوع المسيح ومحبّته، وعبادته، واتّباعه، من قِبَل البشريّة كلّها، كفاديها ومخلّصها الوحيد.
الروح القدس سيفتح العقول والقلوب ليتقبّل الجميع نور الحقيقة. وهكذا، لن يكون هنالك سوى قطيع واحد لراعٍ واحد.

2- عوّضوا عن خطايا هذه البشريّة المسكينة الموجودة الآن كليًّا تحت نير خصمي. أنظروا كم رَفَضت الله !
لقد بَنَت حضارة وثنيّة مؤسًّسة على السعي الجامح وراء الملذّات وعن الراحة الماديّة. شريعة الله قد عُكِست، وتمّ تشريع أخطر الشرور الخلقيّة.
الكبرياء قد ضلّل العقول: الدنس أفسد القلوب؛ وعتَّمت ظلمات الخطيئة والشرّ النفوس. لقد بلغت الآن هذه البشريّة المسكينة عمق تعاستها. لم يعد بإمكانها النهوض ما لم ترفعها رحمة كبرى. صلّوا لكي تحلّ أعجوبة الرحمة الإلهيّة على العالم.

3- عوّضوا عن خيانات كثيرين من أبناء الكنيسة.
إنّ قلّة الإيمان تتوسّع بين الرعاة أنفسهم، وقد ضَرَب هواء الجحود العاتي القطيع.
الأخطاء تنُنشَر وتُعلَّم وتُتَّبع؛ والشيَع تتضاعف في كلّ مكان. من سيبقى بعد ثابتًا في الإيمان بيسوع وبكنيسته ؟

4- عوّضوا عن أولادي المساكين الخطأة.
إنّي أطلب منكم أنتم، ما سبق وطلبته من الأولاد الثلاثة الذين تراءيتُ لهم في فاطيما: “هل تريدون تقديم حياتكم بروح صلاة وتعويض، لأجل خلاص الخطأة، وخاصّة الذين هم بأمسّ الحاجة إلى الرحمة الإلهيّة؟”
إذًا ستشكّلون معي شبكة كبيرة من الحبّ والخلاص، تمتدّ على العالم بأسره.
هذه هي سفينة العهد الجديد، الملجأ الأكيد والمنتظر، الذي يجب أن يدخل إليه البعيدون، والمُلحدون، والخطأة، والمساكين والمرضى، واليائسون، لكي يستطيعوا جميعًا أن ينعموا بالنور والسلام والفرح، الذي يستطيع قلب أمّكم السماويّة البريء من الدنس وحده أن يقدّمه لكم.

لذلك، إنّي أطلب منكم أن تسهروا الساعات الأخيرة من هذه السنة، بعيدًا عن التسليات والوقت الفارغ، معي أنا، في الصلاة والاختلاء بالذات.
– صلّوا وعوّضوا يا أبنائي الأحبّاء.
إنّ أمّكم السماويّة تُنزل عليكم أشعّةً مُنيرةً من الطهارة والقداسة. إنّي أحضّركم لتقبُّل الأيّام الجديدة التي تنتظركم، كهبة نعمةٍ ورحمة، لأنّه بواسطتكم، يريد قلبي البريء من الدنس أن يُحرز انتصاره المُعلَن عنه”.

(رسالة 31 كانون الأول 1996، الكتاب الأزرق، للأب ستيفانو غوبي مؤسس الحركة الكهنوتية المريميّة، بإمضاء وموافقة الكنيسة الكاثوليكيّة)

 

تابعونا على الفيسبوك:
قلب مريم المتألم الطاهر