Let’s travel together.
Browsing Category

رسائل الكتاب الأزرق

أمّ التطهير

أمّ التطهير "يا أبنائي المفضّلين، أنظروا بعينيَّ الرحومتين الى الشرور التي تُحزِنُ حاليًّا البشريّة والكنيسة. وأنتم أيضًا ستذرفون دموع الحزن والشّفقة. أحبّوا إخوتكم كلّهم بواسطة قلبي، واجعلوا من آلام أبنائي المساكين، آلامكم. إنّي ملكة كلّ الأمم، ومُلكي هو مُلك محبّة! وإنَّ مُلكي يريد إيصال قلوب البشر أجمعين إلى اتّحادٍ حياتيٍّ كبيرٍ مع يسوع، بشكلٍ يتمجّد فيه الآب، في انتصار روح محبّته. إحملوا في حياتكم آلام الشّعوب الذين أوقِعوا في العبوديّة، مِن قِبل الّذين ينكرون الله وينشرون الإلحاد بشتّى الوسائل! فمنذ سنواتٍ عديدة،…

تأمّلوا يوسف خطّيبي الكلّيّ العفاف

تأمّلوا يوسف خطّيبي (رسالة العذراء، الكتاب الأزرق، 19 آذار 1984) بإمضاء وبركة الكنيسة الكاثوليكية "يا أبنائي المفضّلين، تأمّلوا اليوم يوسف خطّيبي الكليّ العفاف، الذي هو مثال لكم جميعًا في طريقة مساعدة مخطّط الله بمحبّة وطهارة، وإيمان ومثابرة. في الحياة، لقد كان، بالنسبة إليّ، زوجًا عفيفًا وأمينًا، ومعاونّا ثمينًا في حراسته المُحبّة للطفل يسوع؛ لقد كان عاملاً صامتًا ومتصبّرًا، متنبّهًا في عدم تركنا في الوقوع في أيّ نقصان من ناحية الحاجيات الضروريّة لوجودنا البشريّ، عادلاً وقويًّا في إنجاز مهمّته اليوميّة التي أوكلها…

صلّوا وعوّضوا !

صلّوا وعوّضوا !  (رسالة العذراء لرأس السنة) "إنّي أدعوكم لقضاء هذه الساعات الأخيرة من هذه السنة، بالتأمّل معي في الصلاة والصمت، وبروح الشفاعة والتعويض. صلّوا وعوّضوا. - صلّوا لكي تحصلوا من الرب - من خلال الوساطة الوالديّة لقلبي البريء من الدنس- على النِّعم التي تحتاجونها، في هذه الأيّام المقرَّرة للتنقية والمحنة الكبرى. - صلّوا في اتحادٍ إيمان حميمٍ مع أمّكم السماويّة، التي تُتمّم عملها الوالديّ بالشفاعة لأولادها كلّها. إنّي أطلب منكم صلاة دائمة، متواضعة، مثابرة وواثقة. لذلك إنّي أجدّد أيضًا طلبي بنشر ندوات…

وسيطة كلّ النعم †

وسيطة كلّ النِّعَم ** رسالة العذراء - 16 تموز 1980 **  (الكتاب الأزرق، الى الأب ستيفانو غوبي، مؤسس الحركة الكهنوتية المريميّة، بإذن وإمضاء الكنيسة الكاثوليكيّة) "يا أبنائي المفضّلين، إنّي وسيطة النِّعَم. إنّ النعمة، هي حياة الله نفسه، التي تُوهَب لكم. إنّها تخرج من حضن الآب، وتستحقّونها بواسطة الإبن، الذي صار إنسانًا في حشايَ البتول، ليُشرِككم في حياته الإلهيّة نفسها. ومن أجل هذا الهدف، فقد قدّم ذاته ليشتريكم، ليصبح هكذا، الوسيط الأوحد بين الله والبشريّة كلّها. لتَصِل النعمة إليكم من حضن الآب، يجب أن تمرّ…

شريكةٌ في سرّ الفداء †

(الكتاب الأزرق، رسائل العذراء الى الأب ستيفانو غوبي، مؤسس الحركة الكهنوتية المريميّة، بإذن وإمضاء الكنيسة الكاثوليكيّة) "ساعدوني في قصدي، يا أبنائي المفضّلين ودَعوا أمكم تُنشِّئكم. هكذا أستطيع أن أُشرِككم، من حسنٍ إلى أحسن، في عملي الوالدي المُشارِك في الفداء. إنّ يسوع، هو الفادي الأوحد، لأنّه هو الوسيط الوحيد بين الله والبشر. إلاّ أنّه أرادَ إشراك كلّ الذين افتداهم بنفسه، في عمله الفدائي، لكي يشعّ عمل محبّته الرّحومة، بشكلٍ أكثر كثافةً وروعةً ! هكذا باستطاعتكم أنتم الذين تمّ افتداؤكم، أن تتعاونوا معه في عمله…

الصحراء حيث ألتجِئ

أوّلاً قراءة لرؤيا 12 (1-6 / 13-18) 1: ثمَّ ظَهَرَتْ في السَّماءِ آيةٌ عَظيمة: إِمرأَةٌ مُلْتحِفةٌ بالشَّمسِ، وتحتَ قدمَيها القَمَرُ، وعلى رَأْسِها إِكليلٌ مِنِ اثْنَيْ عَشَرَ كَوكَبًا. 2: وهيَ حُبْلى، وتَصيحُ وقَدِ اعتراها المَخاضُ ومَشاقُّ الوِلادة.(...) 13: وَلَمَّا رَأَى التِّنِّينُ أَنَّهُ طُرِحَ إِلَى الأَرْضِ، اضْطَهَدَ الْمَرْأَةَ الَّتِي وَلَدَتْ الابْنَ الذَّكَرَ، 14: فَأُعْطِيَتِ الْمَرْأَةُ جَنَاحَيِ النَّسْرِ الْعَظِيمِ لِكَيْ تَطِيرَ إِلَى الْبَرِّيَّةِ إِلَى مَوْضِعِهَا، حَيْثُ تُعَالُ زَمَانًا…

سيلٌ من ماء (رؤيا 12)

أوّلاً قراءة لرؤيا 12 (1-6 / 13-18) 1: ثمَّ ظَهَرَتْ في السَّماءِ آيةٌ عَظيمة: إِمرأَةٌ مُلْتحِفةٌ بالشَّمسِ، وتحتَ قدمَيها القَمَرُ، وعلى رَأْسِها إِكليلٌ مِنِ اثْنَيْ عَشَرَ كَوكَبًا. 2: وهيَ حُبْلى، وتَصيحُ وقَدِ اعتراها المَخاضُ ومَشاقُّ الوِلادة.(...) 13: وَلَمَّا رَأَى التِّنِّينُ أَنَّهُ طُرِحَ إِلَى الأَرْضِ، اضْطَهَدَ الْمَرْأَةَ الَّتِي وَلَدَتْ الابْنَ الذَّكَرَ، 14: فَأُعْطِيَتِ الْمَرْأَةُ جَنَاحَيِ النَّسْرِ الْعَظِيمِ لِكَيْ تَطِيرَ إِلَى الْبَرِّيَّةِ إِلَى مَوْضِعِهَا، حَيْثُ تُعَالُ زَمَانًا…

لقد قَرُبَ تحريركم †

لقد قرُب تحريركم † (رسالة 1 كانون الثاني 1992) "إنّي أدعوكم إلى الإلتفات نَحوي يا أبنائي الأحبّاء، لأنّ تحريركم قد قَرُب. إنّكم تدخلون في الأوقات الحاسمة التي تقودكم إلى انتصار قلبي البريء من الدنس في العالم. إنّ الأحداث تَتَتابع بشكل سريع، وستحمل السنة الجديدة التي تبدأونها اليوم الإنجاز الذي كشفتُه لكم في بعض من أسراري. إنّ عمل عدوّي سيتعاظم ليبسط سيطرته على البشريّة كلّها. إنّ الخطيئة والشرّ سيتزايدان، وكذلك العنف والحقد والرذيلة والكذب. ستمتدّ الحروب لتشمل شعوبًا وأممًا جديدة. وسيحمل الكثيرون من أولادي ثقل عبء هذا…

لا أحد يستطيع أن يُجابهَ مُخطّطي !

هوذا مُخطّطي ! (رسالة العذراء، 29 نيسان 1977)"إنّها ساعتي حيث لا أحد يستطيع أن يُجابه التصميم الذي هيّأته من زمن بعيد لخلاص الكنيسة. أنتم وحدكم يا أبنائي الأحبّاء تستطيعون أن تحقّقوا هذا التصميم. إلّا أنّه ليس من الضروري أن تعرفوه بتفاصيله. بل يكفي أن أعرفه أنا، قائدتكم الوحيدة. سأضعُ كُلًّا منكم في مركزه الخاص. وليحاول كلّ منكم أن يقوم بواجبه على أكمل وجه. فلا تهتمنّ بالباقي مُطلقًا. عليّ وحدي أن أنسِّق الأشياء بحسب مُخطّطي الخاص الذي هيّأته من زمن بعيد على ضوء حكمة الله. سأدعو بعضًا منكم ليصمدوا في خط الدفاع الأول.…

معركتي … سأجعل الظلمة نورًا

معركتي ! "أتركوا لي مهمّة القيادة، لأنّ المعركة قد بدأت، أيّها الأبناء الأحبّاء. سأهاجم عدوّي أولاّ في قلبه لأنّه مركز شعوره بالنصر. لقد تمكّن من إغرائكم بالكبرياء وتمكّن من تهيئة كلّ شيء بذكاء فائق. لقد أخضع لمخطّطه كلّ المعطيات العلميّة والتقنيّة التي تملكها البشريّة. وجنّدها لتعمل ضدّ الله. فهو الآن يملك على قسم كبير من البشر، لأنّه عرف كيف يجذب إليه العلماء والفنّانين، والفلاسفة والحكماء والأقوياء. هؤلاء جميعًا، وقد وقعوا في حبائله، جنّدوا كلّ طاقاتهم للعمل من دون الله وضدّه، وهنا تكمن نقطة الضعف.…