Let’s travel together.

رئيس أساقفة غرومو بوللا (باري – إيطاليا) “سأستمرّ في إعطاء المناولة ركوعًا وعلى اللّسان

1٬439

رئيس أساقفة غرومو بوللا (باري – إيطاليا) ميكيلي فوليه، Don Michele Delle Fogli : لأنّ كلّ جزءٍ من القربان هو جسد المسيح الكامل!”

هكذا صرّح رئيس الأساقفة الأمين هذا أمام قوانين الدّولة الما-سونيّة التي تُجبر الكنيسة على تغيير طريقة المناولة!

“أنا أطيع قانون الجمهوريّة، خارج الكنيسة، ولكن ليس من واجب أحد أن يملي عليّ كيف أعظ داخل جدران الكنيسة وكيف أحتفل بالذبيحة وكيف أنّظم نفسي.
أنا أحترم كلّ ما يتعلّق بالنظافة والصحّة، أمّا طريقة إعطاء القربان المقدّس، هي من واجبي كراعِِ ومن واجب الكنيسة، التي لا يحقّ لأحد التدّخل فيها وبقوانينها.
يجب أن يُعطى القربان المقدّس ركوعا” وعلى اللّسان!
ركوعًا؛ لأنّه يجب علينا أن نسجد على ركبتينا أمام الرّب.
وعلى اللّسان؛ لأنّ الإفخارستيّا هي ذبيحة الرّب غير الدمويّة، تحت شكلَي الخبز والخمر.
إنّ القربان المقدّس ليس قطعة بسكويت أو قطعة حلوى، حتّى نتهاون في كيفيّة مناولته للمؤمنين”
مضيفًا: ” وقد صرّح مؤخرا” رئيس جمعيّة الأطبّاء الكاثوليك، البروفيسور بوشا، وكافّة الأطبّاء المعتمدين، بأنّ إعطاء المناولة على اللّسان هي طريقةٌ صحيّةٌ أكثر.
ويعلّم آباء الكنيسة، بأن كلّ جزءٍ -مهما كان صغيرًا- من القربان المقدّس، إنّما يحتوي على المسيح كاملاً. فكيف لي إذن أن أقبل، وبكلّ سلام وهدوء، إعطاء القربان المقدّس على اليد وبالقفّازات المطاطيّة، حيث تستطيع الجُزيئات الصغيرة منه أن تُتلف وتتناثر؟؟؟ ” .

جريدة la fede quotidiana “الإيمان اليومي “، 20 آذار 2020

المناولة في اليد؛ تدنيس وانتهاك قدسيّات !

Comments are closed.