Let’s travel together.

مفاعيل الورديّة وعجائبها الفائقة الطبيعة !

172

قالت العذراء الى الطوباوي آلان دولاوش Alain De La Roche معلّم الكنيسة:
————————————————————————-
كما أنّ الله اختار السلام الملائكي لأجل تجسّد كلمته وفداء البشر، يتوجّب هكذا على الذين يَرغبون في إصلاح أخلاق الشعوب، وإحيائهم مِن جديد في يسوع المسيح، أن يُكرِّموني ويُحَيُّوني بالسّلام ذاته.
وأضافت:

إنّي الطريق التي مِن خلالها أتى الله الى البشر، وتوجّب عليهم بعد يسوع المسيح، أن يحصلوا على النعمة والفضائل بواسطتي.

 

قال الطوباوي المذكور عن الورديّة بأنّها هي ينبوع ومخزن كلّ أنواع الخيرات، ذاكرًا عشرة مفاعيل عجيبة لها:

—————————————————————
1- الخطأة يحصلون على الغفران
2- النّفوس العطشى ترتوي
3- المُقَيَّدون يَروْن عَوائِقهم تَحطّمت
4- الذين يبكون يجدون الفرح
5- الذين يُجَرَّبون يجدون الهُدوء
6- المُعوَزون يجِدونَ العوَن
7- الرُّهبان يُصلَحون
8- الجُهَّال يُثقَّفون
9- الأحياء يَنتصرون على الإنحِطاط
10- الأموات يحصلون على الراحة الدائمة بطريقة الإسعاف


كما قالت له العذراء أيضًا: 
أريدُ لمُتعبّدي ورديّتي، أن يحصلوا على نعمة وبركة إبني يسوع خلال حياتهم، وعند ساعة موتهم وبعد مماتهم أن يتحرّروا مِن كل أنواع العبوديّة، ويُصبِحوا ملوكًا، ويحصلوا على تاجٍ لرؤوسهم (مكافأةً)، وعصًا في يدهم (سلطانًا)، ومَجدًا أبديًا !

 dsc_0208

يقول القديس برناردوس: أنّ السّلام الملائكي يُطارد الشياطين، ويجعلُ جهنّم بكاملها ترتجف.

والطوباوي آلان يؤكّد أنّه شاهد عدّة أشخاصٍ قد باعوا نفسهم جسدًا وروحًا للشيطان بتخلّيهم عن معموديّتهم وعن يسوع المسيح، قد تخلّصوا من طُغيانه بعد أن بدأوا التعبّد للورديّة المقدّسة.

 

(كتاب “سرّ الورديّة المقدّسة العجيب”، للقديس المريمي لويس-ماري غرنيون دو منفور)

Comments are closed.