Let’s travel together.
Browsing Category

تأمّلات رائعة

كلمات حول مريم

      أجمل وأهم ما قاله أكبر القديسين، من تأمّلات وصلوات عن مريم، أم الله قلب مريم المتألم الطاهر   مريم هي مثال الالتزام التام بانسانيّة المسيح، ومثال الاتّحاد به من خلال أسراره، بمعنى أنها المثال لكل تأمّل محوره القداسة الانسانيّة – القديسة تريزيا الافيليّة- (معلمّة الكنيسة الاولى) 

تاريخ إكرام وأعياد “قلب مريم المتألم الطاهر” في الكنيسة

نزولاً عند رغبة مريم، في ظهورات فاطمة (البرتغال) -1917-، عندما طلبت تكريس العالم لقلبها الطاهر، وضع البابا المُكرّم بيوس الثاني عشر Pope Pius XII عام 1944، عيد قلب مريم في 22 آب من كل سنة لإلتماس شفاعة العذراء ” من أجل السلام بين الأمم، حريّة

آلام يسوع في بستان الزيتون (رؤية للطوباوية كاثرين إيميريخ)

  «بعدَما أسَّسَ يسوعُ السِرَّ الأقدَس: القُدَّاسَ، تَرَكَ العلِّيَّةَ: غرفةَ العشاءِ الأخير، مع الرُسُلِ الأحَدَ عشَرَ، روحُهُ كانَ قد أضحَى مُضطربًا وحُزنُهُ يتصاعَد. قادَ هؤلاءِ الرُسُلَ عبرَ طريقٍ قَفْرٍ إلى وادي يُوشَافاطَ، ليَصعَدُوا إلى جبلِ الزَيتون. لَمَّا وصَلُوا إلى الباب، شاهَدْتُ القمرَ الَّذي لم يبلغْ بعدُ كمَالَهُ، يرتفعُ فوق الجبل. وبينما يتجوَّل الرَبُّ معَهم في الوادي، أخبرَهُم بأنَّهُ سيعودُ إلى هذا الْمَكانِ ليَدينَ العالَم؛ ولكن ليسَ كما هي حالُهُ الآنَ فيالفَقْر والذُلّ؛ إذْ حينئذٍ…

“جراح وآلام الكنيسة” (الطوباوية كاثرين إيميريخ)

ملاحظة: هذه الصورة هي لَقطة حقيقيّة بعدسة الكاميرا لكاتدرائيّة القديس بطرس في الفاتيكان-روما، ليلة إعلان تنحّي البابا بنبدكتوس السادس عشر، وقد نشرتها كل وسائل الإعلام والإتّصال وضجّ العالم بها !