Let’s travel together.

الكنيسة المزيّفة Vs الكنيسة الحقيقيّة

3 2٬413

(تابع؛ رسالة العذراء الى الأب ستيفانو غوبي 13 حزيران 1989،
“الوحش المشابه للحمل”
الكتاب الأزرق المَمضي مِن الكنيسة ويُنشر بإذنها)

 

إنّ يسوع المسيح هو ابن الله الحيّ، إنّه الكلمة المتجسّد، إنّه إلهٌ حقيقيّ وانسانٌ حقيقيّ، لأنّه يَجمعُ في شخصه الإلهي الطبيعة الإنسانيّة والطبيعة الإلهيّة. 
إنّ يسوع المسيح هو الحقيقة، لأنّه يكشِف لكم عن الآب. إنّه ينقل لنا كلمته النهائيّة، إنّه يحمل البشارة الإلهيّة الى تمام كمالها.
إنّ يسوع هو الحياة، لأنّه يُعطي الحياة الإلهيّة ذاتها، بِواسطة النّعمة التي استحقّها بالفداء، إنّه يؤسّس الأسرار وسائل فعّالة مُوصِلة للنعمة. 
إنّ يسوع هو الطريق الذي يؤدّي الى الآب بواسطة الإنجيل الذي أعطانا إيّاه طريقًا علينا اجتيازه للوصول الى الخلاص.
إنّ يسوع هو الحقيقة، لأنّه كلامٌ حيٌ فهو ذاته الينبوع والخاتمُ لكلّ بشارةٍ إلهيّة.

إن المسيح هو الحياة لأنّه يُعطي النعمة. 

625464_568393443185702_430474269_n

إنّ هدف الماسونيّة الكنسيّة هو تبرير الخطيئة، وإعلانها ليس بعد كشرّ ولكن مِثل قيمةٍ وخيرٍ.
إنّهم ينصحون هكذا باقترافها كوسيلةٍ لإرضاء متطلّبات الطّبيعة الشخصيّة، ويُدمّرون هكذا الجِذع الذي مِنه يُمكن للندامة أن تولد ! ويقولون لم تعُد هنالك حاجة للإعتراف بها. هنالك ثمرة سيّئة لهذا السرطان المَلعون قد انتشرت في الكنيسة كلّها، وهي اختفاء الإعتراف الإفرادي في كلّ مكان. إنّ النفوس تُحمَل هكذا على العيش في الخطيئة برَفضها هبة الحياة التي قدّمها لنا يسوع.

11110979_844773258950972_8943616357999637453_n

الماسونيّة الكَنسيّة تُحبّذ التفسير العقلاني والطبيعي للكتاب المقدّس، بواسطة تطبيق مختلف الأشكال الأدبيّة، بطريقة يجد فيها الإنجيل نفسه مُمزّقًا بكلّ أجزائه. ونصِلُ في النّهاية الى إنكار الواقع التاريخي للعجائب ولقيامة المسيح، والتّشكيك بألوهيّة يسوع ذاته وبرسالته الخلاصيّة.
إنّ الكنيسة هي حقيقة، لأنّه لها وحدها عهَد يسوع كلّ مستودع الإيمان في كماله. لقد عهد به الى هرميّة الكنيسة، يعني الى البابا والأساقفة المُتّحدين معه. 
إنّ الكنيسة هي حياة لأنّها تُعطي النّعمة، وهي وَحدها تملِك الوسائل الفعّالة للنّعمة التي هي الأسرار السبعة. إنّها حياة بشكلٍ خاص، لأنّ لها وَحدها أُعطيت السّلطة لإقامة الإفخارستيّا، إنّ يسوع هو حاضرٌ فِعليًا بجسده المُمجّد وألوهيّته.

إنّ الماسونيّة الكنسيّة تحاول بشتّى الطرق مُهاجمة العبادة الكنسيّة نحو سرّ الإفخارستيّا، مثل الركوع، وساعات السجود، والعرف المقدّس بإحاطة القربان بالأنوار والزّهور.

إنّ الكنيسة هي الطريق لأنّها تقود الى الآب، بواسطة الإبن، بالروح القدس، على طريق الوحدة التّامة. كما أنّ الآب والإبن هما واحد، هكذا يجب أن تكونوا واحدًا فيما بينكم. لقد أراد يسوع لكنيسته أن تكون علامةً وأداةً للوحدة، لكلّ الجنس البشريّ.
إنّ الكنيسة تنجحُ في أن تكون واحدة لأنّها أُسّسَت على حَجر زاوية وحدتها: بطرس، ومن ثمّ البابا الذي يخلف على كرسي بطرس.

إذًا إنّ ال.م.ا.س.و.ن.ي.ة تحاول تدمير أساس وحدة الكنيسة (…) فبذلك يُنسف وحدة الكنيسة، والكنيسة تغدو أكثر فأكثر مُمزّقة ومُقَسّمة !
يا أبنائي المفضّلين، لقد دعوتكم لتتكرّسوا لقلبي البريء من الدنس ولتدخلوا الى الملجأ الوالديّ لتحتَموا ويُدافع عنكم خاصّة ضدّ هذا الفخّ الرهيب. (…)

إنّي أقودكم نحو محبّة الكبرى للكنيسة.

إنّي أجعلكم تُحبّون الكنيسة -الحقيقة، بِجعلكُم مُبشّرين أقوياء لكلّ حقائق الإيمان الكاثوليكي، فيما تتصدّون بقوّةٍ وشجاعةٍ لكل الأخطاء.
سأجعلكم وكلاء للكنيسة – الحياة، بمساعدتكم لتكونوا كهنة أمناء وقدّيسين (تتوجّه العذراء هنا الى كهنة الحركة الكهنوتية المريمية). كونوا دائمًا مُتفرّغين لحاجات النّفوس؛ إستجيبوا بتضحية سخيّة لسرّ المصالحة، وكونوا شُعلًا مُضطرمة مِن المحبّة والنشاط نحو يسوع الحاضر في الإفخارستيا. لتتمّ العودة الى السّاعات المُتواترة للعبادة العلنيّة والتعويض نحو القربان الأقدس.

إنّي أحوّلكم الى شهود الكنيسة-الطريق، وأجعل مِنكم أدوات ثمينة لوحدتها. بواسطة محبّتكم وأمانتكم فإنّ القصد الإلهيّ للوحدة التامّة للكنيسة، سيزدهر من جديد بكلّ بهائه ! 

إنّه في ذلكَ خاصّةً، سيشعّ انتصار المرأة الملتحفة بالشمس، وسيكون لقلبي البريء من الدنس انتصاره الأكثر إشعاعًا !!

تابعونا على الفيسبوك:
قلب مريم المتألم الطاهر10509613_656184954476471_197786145256822204_n

إقرأ باقي الرسالة- مع صور حصريّة-:
العذراء تفضح الوحش المشابه بالحمل

3 Comments
  1. يوسف says

    يا امي
    حياتي بين يديك باركيني أرشديني وعانقي قلبي المولع حبآ بك
    اقبلي صلواتي باركيها وارفعيها بيديك الطاهرتين
    باقة ورود تزين عرش مليكي وحبيبي
    فتكون توبتي وحبي لأبي السماوي
    بلسم يداوي الجراح الكثيرة التي تسببت بها خطاياي
    فيا من حملت ياسوعي الحبيب مليكي وسيدي
    أطلبي منه أن يثبت آباء الكنيسة الأجلاء باﻹيمان والرجاء والمحبة
    فيعم العالم أجمع
    بركة اﻵب ومحبة اﻹبن ومواهب روحهما القدوس آمىين

  2. ayman salman baw akem says

    المسيح هوي طريق الو حيد يلي بوصلنا لا سما
    والعدرا هيي اام كنيسة وام كل. المومنين

  3. زياد سركيس says

    يا يسوع ارحمني انا عبدك الخاطىء …
    يا والدة الاله الكلية القداسة تشفعي فينا عند ابنك وربنا سيدنا يسوع المسيح له كل المجد الى ابد الابدين …امين

Leave A Reply

Your email address will not be published.