Let’s travel together.

مريم شريكةُ سرّ الفداء – في تعاليم 8 باباوات عظماء، والتّعليم الكاثوليكيّ الرّسميّ†♥

1 - البابا الطوباوي بيوس التاسع: "إنّ مريم الفائقة المجد هي الَّتي كفَّرَت عن والِدَيها الأوّلين (آدم وحوّاء)، وهي مُعطية الحياة لذُرّيتها، والمُختارة قبل الدّهور. وقد هُيِّئت من قِبَلِ العليّ من أجله هو، إذ أنبأ عنها عندما قال للحيّة: "سأجعلُ عداوةً بينكِ وبين المرأة" (تك 3: 15) دليلٌ لا التباسَ فيه على أنّها سَحقت رأس الحيَّة السّام (الشيطان)" (INFALLABILLIS DEUS 8 كانون الأول 1854) 2 - البابا لاون الثالث عشر: "كانت مريم تعلمُ مُسبقًا جميع آلام المسيح. لقد علِمَتْ بها وشاهدتها، عندما أعلنت عن نفسها "أمة…

الحرّيّة المثليّة أم الحرّيّة مِن المِثليّة؟

في زمن الفساد الأخلاقي التّام، حيث يَتفلَّتُ الإنسان يومًا بعد يومٍ من وصايا الله المقدّسة، مُطالبًا باستقلاليّةٍ تامّةٍ وبحريّة ممارسة الخطيئة وكلّ نوع فلتانٍ وفحشٍ... يُقدّم العالمُ لمِثليّ الجنس حُقوقًا وشرائع جديدةً غريبةً، وتَحرُّرًا كاملًا من كلّ قيدٍ، وفوق كلّ شيء من تبكيت الضّمير، ومن القُدرة على التّمييز بين الحقّ والباطل- بين البِّر والخطيئة؛ وبالتّالي يحاول أن يَنتزعُ منه كلَّ ميلٍ للتّوبة وللعودة إلى شريعة الله. وإنّ هذه الحرّيّة الشّيطانيّة الكاذبة تكادُ تشملُ العالم بأسره. وما هذا إلّا روح الضّلال الكبير…

سيّدة تشيستوكوفا العجائبيّة (بولندا) وندبَتان وجهِها اللّتان لم يستطع أحدٌ إزالتهما

يقول التّقليد الكنسيّ المقدّس أنّها كانت إحدى الأيقونات التي رسمها القدّيس لوقا الإنجيليّ، بعد موت يسوع المسيح وقيامته، وقد بقيت في الأراضي المقدّسة، إلى أن اكتشفتها القديسة الملكة هيلانة في القرن الرّابع (الملكة التي اكتشفت أيضًا صليب المسيح)، وقد نقلتها إلى القسطنطينيّة حيث بنى ابنها، الملك قسطنطين، كنيسةً لإكرامها، وحيث بُجِّلت من قِبل سكّان تلك المدينة. إليكم سبع أعاجيب عظيمة لهذه الأيقونة أمام غضب الشّيطان وأعداء الكنيسة: 1- أثناء حصار الغُزاة المُسلمين للقسطنطينيّة عام 717، حمل سكّان المدينة…

لمحة عن حياة القديس دومينيك وظهور العذراء له

1- لمحة عن حياته: وُلِدَ القدّيس دومينيك (عبد الأحد، باللّغة العربيّة) في 8 آب 1170 في كاليرويغا (Caleruega) - إسپانيا. وكان أبوه مِن أشراف قومه ومِن أبناء مُلوك إسپانيا وفرنسا والپرتُغال وأُمَرائها، أمّا أمّه فكانت سيّدة كريمة تقيّة فاضلة، عاشَت في القداسة، ودُفِنَت في كنيسة الآباء الدومينيكان، وكُتِبَ على قبرها: "القدّيسة حنّة أُمّ القدّيس دومينيك". وكان للقدّيس دومينيك أَخَوان أكبر منه سِنًّا، زَهدا هما أيضًا في الدُنيا، وماتا مَوت الأبرار. وعندما بَلَغ الخامسة والعشرين مِن عمره، لبِسَ الثوب الكهنوتي، وعزم على…

لمحة عن حياة القدّيس المريميّ العظيم، معلّم الكنيسة، ألفونس ليغوري

عند الكشف عن جثمان هذا القديس، طلب قداسة البابا بيوس السّابع، إرسال الأصابع الثلاثة من يده اليمنى، قائلًا: "فلتُحفظ هذه الأصابع الثلاثة بعنايةٍ فائقة وتُرسل الى روما، هذه الأصابع التي كتبت بجدارةٍ عن مجد الله، والعذراء القديسة، والديانة"   إليكم لمحةً عن حياته:   1- الطّفولة ولد ألفونس ماري دو ليغوري في 27 أيلول 1696 في مدينة نابولي الإيطاليّة من عائلة نبيلة وغنيّة. وقد أنعم بمواهب عديدة، إذ نال شهادة "بروفسور" في القانون المدنيّ والكنسيّ وهو ما زال في الـ27 من عمره. كان من أشدّ المحامين…

ظهورات العذراء في سان داميانو، إيطاليا (1964- 1970)، وأهمّ رسائلها إلى العالم

سان داميانو، قرية صغيرة في شمال إيطاليا، خصّتها أمّ الله بظهوراتٍ على الرّائية "ماما روزا" بين عامي 1964و 1970، وأعلنت العذراء عن لقبها "سيّدة الورود العجائبيّة" تراءت العذراء على شجرة إجاص، للمرّة الأولى في 16 ت1 1964، عند نهاية الظّهور أعطت الشّجرة زهورًا صغيرةً في فصل الخريف! ومنذ ذلك الحين، بدأ المؤمنون يحتشدون بأعدادٍ هائلةٍ في الحديقة حيث ظهرت، ويختبرون سلامًا سماويًا وتعزيةً ونعمةً فريدةً. لا سيّما أنّها قد وعدت بانّها ستظلّ حاضرةً وحيّةً في ذلك المكان حتّى نهاية العالم. لقد شفت العذراء الكثير من المرضى، وردّت…

مصير الّذين يموتون في حالة الخطيئة المميتة- أو -في حالة النّعمة المقدّسة (مار فرنسيس الأسّيزي)

كتابات القديس فرنسيس الأسيزي من الرّسالة الثانية إلى العلمانيّين المُنتسبين إلى الرهبنة الفرنسيسيّة الثالثة 1- إلى الّذين يموتون في حالة الخطيئة المُميتة، ولم يتوبوا! "إلى كلّ أولئكَ الّذين ليسوا في التوبة ولا يتناولون جسد ربّنا يسوع المسيح ودمه؛ (أو يتناولونه من دون اعتراف) ويعملون الرّذيلة والخطيئة ويتبعون الشّهوات الشّريرة (كو 3: 5) والرّغبات الفاسِدة (غل 5:16) ؛ الّذين لا يحفظون ما وعدوا به (نذور المعموديّة) ويخدمون العالم جَسديًا بشهوات الجسد (1 بط 2: 11)، وباهتمامات هذا الدّهر وهموم هذه الحياة؛ أنتم الّذين يُقبض…

“ذكرى الرّب”، تعليمات حول طريقة إعطاء المناولة المقدّسة (رسالة قداسة البابا بولس السادس)

ذكرى الرّبّ، تعليمات حول طريقة إعطاء المناولة المقدّسة، مجمع العبادة الإلهيّة، 29 أيار 1969 1- ضرورة المحافظة على طريقة إعطاء القربان التّقليديّة "خلال احتفالها بـ"ذِكرى الرّبّ"، تشهدُ الكنيسة من خلال هذا الطّقس لإيمانها بالمسيح ولعبادتها له، المسيح الحاضر في الذّبيحة، والمُعطَى زادًا للمُشاركين في مائدته الافخارستيّة. لهذا السّبب، إنّه لضرورةٌ قُصوى أن يَتمّ الاحتفال بالقُربان المقدّس ويُعطى على نَحوٍ مُثمرٍ ولائقٍ، مِن خلال المحافظة على التّقليد من غير أيّ تغييرٍ؛ التّقليد الّذي وَصلنا إليه خُطوةً خُطوةً، والَّذي…

سبعة أنواع من العبّاد المزيّفين، يُهينون العذراء بإكرامٍ باطلٍ

1-العبّاد المُنتقدون هم عادةً في عِداد العُلماء المتكبّرين ! عقول قويّة ومُكتفية بذاتها. يقومون ببعض ممارسات الإكرام للعذراء القديسة، لكنّهم في الوقت نفسه، ينتقدون تلك التي يقوم بها الناس البسطاء بنيّةٍ سليمة وتقوى راسخة، للأمّ السماويّة (كالورديّة مثلًا …) بحجّةِ أنَّ هذه الممارسات لا تتواقف مع أذاوقهم وأمزجتهم !! كما أنّهم يُشكّكون بكلّ المعجزات والرِوايات التي ينقلها أناسٌ جديرون بالثقة، أو منقولة عن تواريخ الجمعيّات الرهبانيّة التي تروي الإحسانات أو تُعلِنُ للملأ عن قدرة العذراء القديسة. (كالظهورات المريميّة على…

الأطّباء البولنديّون والأطبّاء الألمان: “المناولة باليد ليست آمن من المناولة بالفم” وحملات إعلانيّة

الأطبّاء البولندنيّون والأطبّاء الألمان: "البراهين العلميّة تؤكّد بأنّ المناولة باليد هي خطيرة وليست أكثر أمانًا من المناولة بالفم كما يقنعونكم." وحملات إعلانيّة تطالب بإبقافها وفقًا لتعاليم الكنيسة وليس تمرّدًا عليها!! إنّه بلد البابا القديس يوحنا بولس الثاني الذي أعلن وأكّد في رسالته الحَبريّة - 24 شباط 1980: "عشاء الرّب Domenicae Cenea" : "يجب ألّا ننسى الوظيفة الأساسيّة للكهنة، الّذين بسيامتهم تكرّسوا ليمثّلوا المسيح الكاهن: لهذا السبب أصبحت أيديهم، تمامًا ككلماتهم وإرادتهم، أدوات…