Let’s travel together.
Browsing Category

تأمّلات رائعة

أبناء مريم الحقيقيّيون واضطهادهم †

الحرب الروحيّة قبل انتصار قلب مريم الطاهر 1- إنّ إضطهادات الشيطان الرهيبة لنا والتي ستزداد يومًا بعد يوم يجب أن تُفهم على ضوء لعنة الله للحيّة في الفردوس (سفر التكوين 3-15) عندما قال لها: “سأجعل عداوةً بينك وبين المرأة، وبين نسلكِ ونسلها، هي تسحق رأسكِ وانتِ ترصدين عقبها” إن الله لم يجعل إلّا عداوةً واحدةً تدوم وتزداد حتّى النهاية وغير قابلة للمصالحة ! ... 2- لم يجعل الله عداوةً بين لم يجعل الله عداوةً بين مريم وابليس فقط، بل أيضًا بين نسلها وبين إبليس وزبانيته، بحيث أن الله جعل نفورًا وحقدًا سريًا لا يُطاق بين أبناء…

تفاحة القديس المريمي لويس-ماري غرينيون ♥ ✞

تكريس أعمالنا الصالحة الى مريم أعطى القديس هذا المثل: قرويٌّ فقيرٌ، أراد أن يكسب عَطف الملك، فلَجأ الى الملكة وقدّم لها تفاحة، وهي كل ما يملك ! لتقدّمها بدورها الى الملك. فقبلتها الملكة ووضعتها في إناء من الذهب كبير الثمن، وقدّمتها الى الملك باسم القرويّ. فأصبحت هذه التفاحة التي لا ثمن لها بذاتها، هديّة لائقة بصاحب الجلالة، فضلًا للإناء الثمين وللملكة التي قدّمتها ! هكذا !!! ... عندما نعطي الله -على يديّ مريم- كلّ أعمالنا الحَسنة، فإنّ هذه السيّدة الحنون، تنقّيها وتجمّلها وتجعلها مقبولة لدى ابنها.. لأنّها…

نوعان من المسيحيّين المُزيّفين يُسيئون الى العذراء- القديس لويس ماري غرينيون

1-العبّاد المُنتقدون هم عادةً في عِداد العُلماء المتكبّرين ! عقول قويّة ومُكتفية بذاتها. يقومون ببعض ممارسات الإكرام للعذراء القديسة التي يقوم بها الناس البسطاء بنيّةٍ سليمة وتقوى راسخة، للأم السماويّة (كالورديّة مثلًا ...) وانتقادهم سببه أنّ هذه الممارسات لا تتواقف مع أذاوقهم وأمزجتهم !! كما أنّهم يُشكّكون بكلّ المعجزات والرِوايات التي ينقلها أناسٌ جديرون بالثقة، أو منقولة عن تواريخ الجمعيّات الرهبانيّة التي تروي الإحسانات أو تُعلِنُ للملأ عن قدرة العذراء القديسة. (كالظهورات المريميّة على قديسين ورسائلها العديدة…

عظة البطريرك الكاردينال الراعي، يوم تكريس لبنان 16 حزيران 2013

ألقى الراعي العظة التالية: "فخامة الرئيس، باسم إخواني أصحاب الغبطة البطاركة، وسيادة السفير البابوي، والسادة المطارنة، والرؤساء العامين، والآباء، وهذا الجمع الحاضر من الأخوة والأخوات، أهديكم أطيب تحية ودعاء. ما أجمل حضوركم على رأس هذه الجماعة المصلية التي توافدت من مختلف المناطق اللبنانية، ولاسيما حيث مرت سيدتنا مريم العذراء بتمثالها، تمثال أم النور، طيلة شهر أيار المنصرم والنصف الأول من الشهر الحالي، وكأنهم أتوا لرد الزيارة. لقد أتيتم فخامة الرئيس على رأس هذا الجمهور، الملتئم باسم الشعب اللبناني كله، للاحتفال بإعادة تدشين…

جلجلة الكنيسة † آلام المسيح في أيّامنا

الرّب يُنبئ عن آلام الكنيسة المقدّسة، علامةً تسبِق غضبه الإلهي ثمّ مجيئه الثاني بالمجد ! أوّلًا: قراءة لإنجيل لوقا 17 :20-30 ------------------------------------- ولمّا سأله الفريسيّون : متى يأتي مَلكوت الله ؟ أجابهم وقال: لا يأتي ملكوت الله بمُراقبة، ولا يقولون: هوذا ههنا، أو: هوذا هناك لأنّ ها ملكوت الله داخلكم ! وقال للتلاميذ: ستأتي أيامٌ فيها تشتهون أن تروا يومًا واحدًا من أيّام ابن الإنسان ولا ترون ! ويقولون لكم: هوذا ههنا أو: هوذا هناك لا تذهبوا ولا تتبعوا !لأنّه كما أنّ البرق الذي يبرق من ناحية تحت السماء يضيء…

لماذا نُهاجم الهراطقة ؟!

لماذا نُهاجم الهراطقة باستمرار، أولائك الذين يعملون ويبشّرون ضدّ المسيح وكنيسته ؟ وهل يحقّ لنا ؟!                *** ثلاثة نقاط توضيحيّة الى كل مؤمنٍ حقيقي بالكنيسة الجامعة المقدّسة *** أوّلًا؛ يجب أن نفهم أنّ "معركتنا ليست مع دم ولحم، بل مع الرؤساء، مع السلاطين، مع وُلاة العالم على ظلمة هذا الدهر، مع أجناد الشر الروحية في السماويّات" (أفسس 6 :12) فالشيطان "إبليس" يشنّ هجومه الأعنف على الكنيسة من خلال مُمثلّيه قبل انتصار قلب مريم الطاهر "عَالِمًا أَنَّ لَهُ زَمَانًا قَلِيلاً" (رؤيا 12:12)…

رؤية العذراء تبكي وجهًا لوجه !

قالت ميلاني: كانت العذراء، كليّة القداسة، ممشوقة القِوام، مُتناسقة الأعضاء، ومع ذلكَ كانت تبدو مِن الرقّة بحيثُ كأنّ نسمةً تقوى على تحريكها ! غير أنّها كانت ثابتةً راسخةً. كانت ملامُحها جليلةً مهيبةً، ولكنّها لا توحي بالرّهبة التي توحي بها مَلامح سادة الأرض. كانت جذّابةً، ونَظرتها عذبةً ونفّاذة (تدخل الى العُمق). عيناها بدتا وكأنّهما تُحاوِران عينيّ، فيعتريني شعورُ حبٍّ عميقٍ وحادٍ لهذا الجمال الأخّاذ الذي يُذيب كياني ! عذوبة نظرتها، ومَنظرُ طِيبتها الذي يفوق الفَهم، كانا يَشيعان إدراكًا وشعورًا بأنّها تجتذبُ وأنّها…

عبرة وعبارة (شهادة حقيقيّة للقديس بيو)

هذا الزائر الدائم تخطّى كل حدوده هذه المرّة، وتجاسر فدخل الى كرسي الإعتراف ! فمن الذي زار الأب بيو ذلك اليوم ؟؟ شهد القديس بيو الكبوشي Padre Pio قائلًا: -------------------------------------------------- ذات يوم، وفيما كنت أستمع إلى الإعترافات، أقبَل رجلٌ الى كرسي الإعتراف حيث كنتُ. كان طويل القامة، بهيّ الشكل، أنيقًا، لطيفًا ومهذّبًا ! بدأ الإعتراف بخطاياه، وكانت من كلّ الأنواع: ضدّ الله، ضدّ الإنسانيّة، وضدّ الأخلاق. لقد كانت مقيتةً جدًا ! تلك الخطايا شوَّشتني، لكنّي كنتُ أُجِيبه بكلام الله، ومثال الكنيسة…