Let’s travel together.

أعيدوا العذراء إلى مكانتها- حقيقة شفاعتها أمام غضب الله المقدّس

"أعيدوا العذراء إلى مكانتها- دورها ليس تهدئة غضب الله، فهي ليست أرحم من ابنها- هي لا تمسك يده عن ضرب العالم- شفاعتها لا تلغي شفاعة الكنيسة، إحذروا أنبياء الألفيّة الثالثة المرائين الذين بألسنتهم الجهنميّة يقولون: "العذراء ظهَرَتْ، العذرَاءُ بكَت، العذراء أَعطَتْ، العذراء بَاركتْ، العذراء أرسَلَتْ، العذراء أَومَتْ…" عباراتٌ جميلةٌ في ظاهرها انتشرت في الآونة الأخيرة، لتُحذّر المؤمنين من التعاليم المريميّة الخاطئة المتطرّفة والمتزّمتة وأيضًا الجهنّميّة، التي برأي البعض -المُعتدل طبعًا– تُضَلِّلُ النّاس وتصوّر مريم العذراء…

نبوءة القديس بايسيوس الآثوسي (1924- 1994) : علامة المسيح الدجّال أضحت واقعًا؛ سنُعاني الإستشهاد

ختم المسيح الدّجال 666  يُحتمل أنّكم ستختبرون الكثير ممّا كتب في سفر الرؤيا. سينجلي الكثير شيئاً فشيئاً. الوضع مريع. جنونٌ يفوق كلّ الحدود، زمن الإرتداد (فقدان الإيمان) يترصّدنا ولم يبقَ سوى “ابن الهلاك”(2 تس 2: 2-3) لقد أصبح العالم مستشفًى للمجانين. سوف يسود ارتباكٌ كبيرٌ تبدأ فيه كلّ حكومة بالتصرّف على هواها. حتى انّنا سنرى الأحداث التي لا نتوقّعها. تلك الأحداث الأكثر جنوناً تحدث أمامنا. والأمر الوحيد الحسن أنّ كل هذه الأمور ستحدث بتتابع سريع جداً. المسكونية والأسواق المشتركة وحكومة العالم الواحد،…

إيمان البسطاء سيخلّص الكنيسة (قداسة البابا بنديكتوس السادس عشر)

ردًّا على كلّ السّخريات بحقّ إيمان البسطاء، والاستهزاء بظهورات العذراء ونبوءاتها والمسبحة الورديّة، حتّى من قبل بعض المكرّسين) (نص افتتاح سينودس الشرق الأوسط، 11 تشرين الأول/أكتوبر 2010) 1- الأمّ التي وَلَدت الله، تلدُ الكنيسة أيضًا لقد بدأ المجمع الفاتيكاني الثاني مع أيقونة الـ”ثيوتوكس” (أمّ الله) وفي الختام أقرّ البابا بولس السادس للعذراء مريم نفسها بعنوانَ “مريم أمّ الكنيسة” “” (“Mater Ecclesiae  “). وهاتان الأيقونتان مرتبطتان جوهريًّا وهما أخيرًا أيقونة واحدة. لأنّ المسيح لم يولد كما فرد بين آخرين.  لقد وُلِد…

تساعيّة الرحمة الإلهيّة

عيد الرّحمة- الأحد الجديد؛ الأوّل بعد أحد القيامة اليوم الأول لنطلب الرحمة لكل البشرية وخاصة للخطأة كلام سيدنا يسوع المسيح: “اليوم قودي إليّ البشرية كلها, وخاصة الخطأة. أغمريها برحمة قلبي الفائقة، وهكذا تخففين مرارة الحزن الذي يغرقني به هلاك النفوس.” يا يسوع الرحيم، يا من يتميز بالرحمة والتسامح، لا تنظر إلى خطايانا، بل إلى الثقة التي نضعها في صلاحك اللامحدود. إقبلنا في أعماق قلبك الرحيم ولا تسمح بأن نخرج منه إلى الأبد. نرجو منك هذا بحق الحب الذي يجمعك بالآب والروح القدس. أيها الآب الآزليّ, أنظر بعين الرحمة إلى البشرية…

يسوع في الإفخارستيا- حان الوقت لأقول لكم كفى للإنتهاكات!!

يا أبنائي الأحبّاء ، تابعوا السير بثقة في الطريق الذي تقودكم فيه أمّكم السماوية. إنّ مخطّطي هو الآن في طريق التنفيذ، بواسطتكم أنتم الذين تجاوبتم مع دعوتي الوالديّة. ساندوا عملي الذي سيغيّركم داخليًّا، لتستطيعوا أن تصبحوا جميعًا هكذا، وفقًا لقلب يسوع الإفخارستي. إنّ انتصار قلبي البريء من الدنس لن يتمّ إلاّ بانتصار ابني يسوع: سيملك يسوع من جديد في القلوب وفي النفوس، وفي حياة الأشخاص، والأمم، وذلك في البشريّة كلّها. ولكن كما أنّ يسوع هو في السماء، كذلك هو أيضًا على الأرض حاضر حقيقة في الإفخارستيا، بجسده ودمه، بنفسه…

الحركة التي أسّستها العذراء بنفسها، والحياة الأعجوبة للأب ستيفانو غوبي Ⓜ†

من هو الأب ستيفانو غوبي المعروف بـ"دون غوبي"⁉ وما هو الكتاب الأزرق ⁉ وكيف اختارته العذراء لتؤسّس بنفسها، من خلاله، ما أسمته "عملي الخاص" : "الحركة الكهنوتيّة المريميّة"⁉ وُلدِ الأب ستيفانو غوبي في 22 آذار 1930، في بلدة دونغو الإيطاليّة. سيمَ كاهنًا عام 1964، ونال شهادة الدّكتوراه في علم اللّاهوت في جامعة اللاتران الحَبريّة في روما. ‏I-العذراء تخاطب الأب غوبي للمرّة الأولى: في 8 أيار 1972، كان الأب غوبي في رحلة حجٍّ وصلاة الى بلدة فاطيما (البرتغال) حيث ظهرت مريم العذراء عام 1917. وفيما كان يصلّي…

داخل ملجأي الأكيد 🕊💘 – عيد أمومتي الإلهيّة

"إنّكم تُحيون اليوم بفرحٍ عيد أمومتي الإلهيّة، وتتطلّعون نحوي بثقةٍ بنويّة، مُبتهلين هبة السّلام الكبرى، لأجل الكنيسة والبشريّة جمعاء. أنا سلطانة السلام؛ لقد اختارني الأب السماويّ لأكون أمّ ابنه الوحيد، الذي وُلِد ليجلبَ على البشريّة كلّها خير السلام الثمين. إنّ طفلي الإلهي المولود في مغارة حقيرة، والموضوع في مزود، هو نفسه السّلام بعينه. سلامٌ بين الله والبشريّة التي افتداها هو، وحملَها إلى شركةٍ جديدةٍ من الحبّ والحياة مع سيّدها. سلامٌ بين البشر الذين أصبحوا بأجمعهم إخوة، وأبناءً لله، مشتركين في عطاياه، وأعضاء في عائلة…

الدّرج الخشبيّ العجائبيّ للقديس يوسف البتول ⛪🚪

عام ١٨٧٢، طلبَ المطران "يوحنا المعمدان لامي" بناء ديرٍ مع كابيلا في بلدة "سانتا في"، على اسم العذراء مريم سيّدة النور. ووُضِعت بعناية رهبنة "أخوات لوريتو" الآتيات من مقاطعة "كنتاكي" لتأسيس مدرسة للبنات. لكن عندما انتهى البنّاؤون من بناء الكابيلا، اعترضتهم مشكلة غير متوقَعة، هي أنّه لا إمكانيّة للصّعود من طابق الكابيلا الأرضيّ إلى الخورس الخلفيّ في الطابق الثاني. فقد كان ذلك خطأً هندسيًّا لم يستطع المهندس الفرنسي "أنطوان مولي" حلّه قبل أن يموت. وعندما ألحّت الراهبات على بناء سلّم، أعلمهنّ البنّاؤون أنّ ذلك مستحيلًا، وأنّ…

المناولة الرّوحيّة (القديس ألفونس ليغوري)

إلى كلّ من يزور القربان في الكنيسة، كلّ من لا يستطيع المشاركة في القدّاس والتّناول الفعليّ، كلّ من يتوق من كلّ قلبه إلى تقبّل جسد الرّب غير أنّ الظّروف لا تسمح له، حتّى الّذين يتناولون القربان فعلًا... وهم في حالة النّعمة (لا خطيئة مميتة عليهم، ويمارسون سرّ الإعتراف) يمكنهم ممارسة التناول الرّوحيّ، مرّاتٍ عديدة في اليوم! (ملاحظة: "إنّ المناولة الروحيّة لا تُغني عن المناولة الفعليّة ولا عن المشاركة في القداس (أقلّه يوم الأحد وفي الأعياد السيّديّة التي تُلزمها الكنيسة)، ولكن هي ترافق المناولة الفعليّة ويُنصَح بها في الحالات…

كلمات القديسة “جاسينتا دي فاطيما” الأخيرة قبل الموت !

آخر كلمات الطوباوية “ياسنيت” أو “جاسينتا” إحدى الأطفال الثلاثة التي ظهرت لهم العذراء في فاطيما ١٩١٧، أثناء مرضها في المستشفى: (من مذكَّرات الأخت لوسيا) … في وقتٍ آخر، أحضرتُ لـ”ياسنت” صورة الكأس والقربان. أخذَتها وقبّلتها وقالت وهي تشعّ من الفرح: – إنّه يسوع المخبّأ ! كم أحبّه ! كم أرغب في أن أحصل عليه في الكنيسة ! هل يتناولون القربان في السماء؟ إن كان الأمر كذلك، فسأتناوله يوميًّا. لو أنّ الملاك يأتي إلى المستشفى ويحضر إليّ مجدّدًا القربان المقدّس، كم سأكون فرحة ! عندما كنت أعود أحيانًا من الكنيسة وكنت أذهب…