Let’s travel together.

فعل تعويض لقلب مريم المتألم الطاهر

يا أمّنا العذراء الفائقة القداسة، إنّنا نستمع بأسى إلى شكاوى قلبكِ الطاهر المُحاط بالأشواك التي تنغرس فيه في كلّ لحظة بسبب الإهانات والجحود من البشرية الجاحدة. وتملؤنا رغبة متّقدة بأن نحبّك كأمّ لنا و ننشر تكريسًا حقيقاً لقلبك الطاهر. لهذا ها نحن نَركعُ أمامكِ لنظهر الحزن الذي نشعر به بسبب الظلم الذي يسبّبه لك البشر، ولنعوّض بصلواتنا وتضحياتنا عن الإهانات التي يقابلون بها حبّك. إستمدّي لهم ولنا الصّفح عن الخطايا الكثيرة. عجّلي اهتداء الخطأة حتى يحبّوا يسوع ويتوقّفوا عن إهانة الرّب، الذي أُهين كثيراً.  أديري نظرك الرحوم…

كلمات العذراء مريم عن سرّ الإفخارستيا

إرشادات العذراء مريم حول (((سرّ الإفخارستيا))) للمكرّمة ماريا دي غريدا ؛ بعد أن كشفت لها أسرارًا تتعلّق بحياتها البطوليّة على الأرض، وبحياة ابنها الإلهي المتحدّتين : (كتاب مدينة الله السريّة: الحياة الإلهيّة للعذراء مريم الفائقة القداسة، للمكرّمة ماريا دي غريدا الإسبانيّة، ص 273-274)

رسائل العذراء في أكيتا- اليابان، وبكاؤها دمًا

سنة 1969 وبينما كانت الراهبة (Agnes ) الأخت ساسا جاوا، تصلّي المَسبحة في (Sasagawa) الكنيسة الصغيرة في أكيتا باليابان ظهر لها ملاكٌ وطلب منها أن تصلي من أجل الخطاة وعلّمها الصلاة التالية: "يا يسوع إغفر لنا خطايانا ؛ نجّنا من نار الجحيم ؛ وقُد كل النفوس إلى السماء؛ وخاصّة أولئك الذين هم في أشد الحاجة إلى رحمتكَ" (الصلاة نفسها التي طلبتها العذراء في فاطمة-1917 للأطفال الثلاثة بعد أن أرتهم الجحيم)

مريم والكنيسة

https://www.facebook.com/heart.of.mary.arabic تعلّم الكنيسة بكل فخرٍ وحزمٍ، أن العذراء التي هي أمّ يسوع المسيح (أمّ الله ،أمّ الفادي) هي بالتالي أمّ الكنيسة أي أمّ أعضاء جسد المسيح الذي يتكلّم عنه القديس بولس في الكتاب المقدّس: لاننا اعضاء جسمه من لحمه ومن عظامه (اف 5: 30)

– القديس أنطونيوس البدواني ومريم العذراء –

هل يمكننا أن نُطلق عليه لقب "المريمي" .. ؟؟ ولد في البرتغال (البلد الذي اختارته مريم لتدعو للتكريس لقلبها الطاهر)، يوم 15 آب 1195 (عيد سيّدة الإنتقال)، عُمّد بعد 8 أيام في كنيسة "مريم البتول" قرب منزله فى مدينة لشبونـة.

صلاة تكريس الذات ليسوع المسيح على يد مريم العذراء (للقديس لويس-ماري غرينيون)

النّص الكامل لصلاة تكريس الذات ليسوع المسيح، على يدي مريم العذراء الفائقة القداسة (للقديس المريمي الكبير لويس-ماري غرنيون دو منفور) أيّتها الحكمة الأزلية المتجسدة، يا يسوع المحبوب والمعبود للغاية، الإله الحقيقي والانسان الحقيقي، الابن الوحيد للآب الأزلي ولمريم البتول الدائمة بتوليتها، إنّي أسجد لكَ من صميم القلب في حضن أبيك وأشعّة نوره مدى الأبدية، في حضن مريم البتول التي هي أمك الكريمة مدى زمان تجسّدك.أني أشكرك لأنك لاشَيْتَ ذاتَكَ باتخاذكَ صورةَ الخاطئ لتفتديني من أسْر الشيطان؛ وإني أمدحُك وأمجّدُك لأنّك شئْتَ…

لمحة عن حياة القديس المريمي “لويس-ماري غرينون دو منفور”

القديس المريمي المعترف الكبير Louis-Marie Grignion de Montfort القديس “لويس-ماري غرينون دو منفور” ولد في شمال فرنسا عام 1673 .. منذ حداثته أظهر تعلّقاً بنويًّا بأم الله، بالاضافة الى صلاته الورديّة بشكلٍ دائم .. فأضاف اسمها الى اسمه واصبح : لويس-ماري. كان مولعاً بمطالعة المؤلّفات عن مريم . وبعد سنتين من سيامته كاهنًا، أسّس : رهبانيّة بنات

كلمات حول مريم

      أجمل وأهم ما قاله أكبر القديسين، من تأمّلات وصلوات عن مريم، أم الله قلب مريم المتألم الطاهر   مريم هي مثال الالتزام التام بانسانيّة المسيح، ومثال الاتّحاد به من خلال أسراره، بمعنى أنها المثال لكل تأمّل محوره القداسة الانسانيّة – القديسة تريزيا الافيليّة- (معلمّة الكنيسة الاولى)