Let’s travel together.

عدالة الله -غضبه المقدّس- لا تُناقِض رحمته اللامتناهية

1 320


مِن أهمّ المذكّرات الكنسيّة حول الرحمة والعدالة ، كلمات كتاب “الرحمة الإلهية في داخلي” للقديسة فوتسين كوالسكا رسولة الرحمة الإلهيّة في الكنيسة !

1233413_502221966539438_535457291_n

سِمعَت القدِّيسةُ فوستين هذه الكلماتِ مِن الربِّ:
« لا تتعبي من إعلانِ رحمتي. بذلك تُنعِشينَ قلبي الَّذي يتحرَّقُ بنارِ الرأفةِ على الخطأة. قُولِي للكهنةِ إنَّ القلوبَ المُتحجِّرة ستَتُوبُ لِسماعِ كلماتِهم عندما يتحدَّثونَ عن رحمتي الَّتي لا تُدرَك، وعن الرأفةِ الَّتي أَكُنُّها للخطأةِ في قلبي


صفات الرّب الثلاث الأهمّ 

180- أعطاني الرب النّور الوافر لأفهَم صِفاته. أعطاني أن أعرف أوّل صفة له
1- قداسته: هي فائقة العظمة حتّى أنّ كلّ القوات والفضائل ترتعدُ أمامه. إنّ الأرواح الطّاهرة تَستُر وجهها وتذوب في عبادةٍ لا نهايةَ لها وتُعبِّر بكلمةٍ واحدةٍ عَن أسمى أشكال العبادة: قدّوس …
2- عدالته: وهي جدّ عظيمة تختَرقُ الأشياء وتصِل إلى عُمق لبّها، فتَقِف في حَضرته في حقيقتها العارية ولا يستطيع شيءٌ مُجابهته.
3- المحبّة والرحمة: وفهِمتُ أنّها أكبر صِفاته. تُوحّد الخليقة بالخالق. وقد عرّف عَن هذا الحبّ الشاسع والرحمة العميقة في سرّ تجسّد الكلمة وفي سرّ فداء البشريّة. وأرى هنا أنّ هذه هي أكثر صفات الله عَظَمة !

الرّحمة تسبق العدالة ولا تلغيها إلّا في حال التوبة !
فغضب الله ليس ظلمًا أو شرًا، بل حقّ وعدلٌ بل رحمة أيضًا ! …

11059939_728529317273879_1702035013573304619_n



كتبت الأخت فوتسين:

474- رأيتُ علامة غضب الله على وَشك أن يضرب الأرض، في مكانٍ محدّد لا أستطيع تسميته لأسبابٍ مُحقّة، رحتُ أتوسّل الى الملاك أن يَتمَهّل قليلاً فيَتوب العالم !

 

قال الرّب يسوع الى الأخت القديسة:
« في العهد القديم، أرسلتُ أنبياءَ يُحسِنُونَ ٱستعمالَ التهديدِ لشعبي. أمَّا اليومَ، فإنَّني أُرسِلُكِ مع رحمتي إلى كلِّ شعوبِ العالَم. لا أُريدُ أن أُعاقِبَ بشريَّةً مُتألِّمةً بل أُريدُ أن أَشفِيَها ضامًّا إيَّاها إلى قلبي الرحوم. ولا أستعمِلُ القصاصَ إلاَّ ساعةَ يجُبرونَني عليه. تتقاعسُ يدي في حملِ سيفِ العدالة. أستَبِقُ يومَ الدينونةِ بيومِ الرحمة  !
فلتتعرّف البشريَّة كلّها إلى رحمتي التي لا تُسبَر، فهي علامةُ نهايةِ الأزمنة، ثَُّم يأتي يومُ العدالة. وما دامَ الوقتُ لَم يُداهِمها بعدُ، فلتُسرِعْ إلى ينبوعِ رحمتي، ولتستَفِد مِن الدم والماءِ اللذين فاضا من أجلِها !!
(847 – 848)

1146- ليضَعِ الخطأةُ الكبارُ ثقتَهُم برحمتي. لهم الحقُّ قبل غيرهم بأن يثقوا بلُجّةِ رحمتي. يا ٱبنتي، ٱكتُبي عن رحمتي إلى النفوسِ المعذَّبة. إنَّ النفوسَ الَّتي تسترحمني، تُرضيني. أَهَبُ لمثْلِ هذه النفسِ أكثَرَ ممّا تطلُب من نِعمٍ. لا أستطيع أن أُعاقِبَ خاطئًا كبيرًا إذا ما ٱسترحمني، بل بالعكس، سأُبرِّرُهُ برحمتي الَّتي لا تُدرَك ولا تُوصَف. أُكتُبي: قبلَ أن أعودَ قاضيًا، أفتَحُ أوَّلاً بابَ رحمتي. وينبغي على مَن يرفضُ أن يَمُرَّ عبرَ بابِ رحمتي، أن يَمُرَّ عبرَ بابِ عدالَتي .»

289300

ولَمَّا سألَتِ الربَّ كيف يَسمحُ للنُفوسِ بٱرتكابِ الخطايا والجرائم دون
أن يُعاقِبَها، أجابَها يسوع:
1160- « أمامي الأبديَّةُ لأُعاقبَها. لذا أُعطي وقتًا أطوَلَ للرحمةِ من أجلِ 
الخطايا. ولكنِ الويلُ لهم إن لَم يتعرَّفوا إلََّي وقتَ زيارتي»

كما قال لها مرّةً عن صَلواتها وتضحياتها:

475- لو لم تُكبّلي يديَّ لأنزلتُ على الأرض العديد مِن العقوبات !


وقد قالت لها مريم أُمُّ الله في إحدى المرات :
كم يرتضي اللهُ بالنفسِ الَّتي تتبعُ بأمانةٍ إلْهاماتِ نِعَمِه ! لقد أَعطَيْتُ المخلِّصَ للعالَم. أمَّا أنتِ، فعليكِ أن تُحدِّثي العالَم عن رحمةِ الله الكبيرةِ وتُعدِّيه لمجيئهِ الثاني، فهو سيأتي لا كمُخلّصٍ رحوم، بل كقاضٍ عادلٍ. آه! كم هو مُخيفٌ ذلك اليومُ. يومُ العدالةِ مُقرَّرٌ: يومُ الغضبِ الإلِهيِّ. ترتجفُ الملائكةُ أمامه. حدِّثي النُفوسَ عن تلكَ الرحمةِ الكبيرةِ ما دام هناكَ وقتٌ (للحصول عليها). إذا لازَمْتِ الصمتَ فسيتوجَّبُ عليكِ أن تُؤدِّي حسابًا عن عددٍ كبيرٍ من النُفوسِ في ذلك اليوم. 


إنّي لستُ فقط ملكة السماء والأرض، بل أنا أيضًا أمّ الرحمة الإلهيّة

10609631_832917280061047_1649479212551528528_n

أنشدت القديسة فوستين هذه الصلوات:

1159- لقد فُتِحَت سُدودُ الله الَّتي تتدفَّقُ مِنها المياه. فلنَستفِدْ منها قبلَ أن يأتِي يوم العدالة لأنَّه سيكونُ يومًا مُخيفًا» 

423- سبّحي الله يا نفسي مِن أجل كلّ شيء ومجّدي رحمته لأنّ صلاحه لا نهاية له. كلّ شيء يمضي ما عَدا رحمته فلا حُدود لها ولا نهاية. وبينما للشّر قياس فلا قياس للرحمة !
يا إلهي، إنّي أرى لُجَّة رحمتكَ حتّى في القصاص الذي تُرسِله على الأرض، لأنّك بِعقابكَ لنا هنا على الأرض تحرّرنا مِن العقاب الأبدي.


ختامًا الرّب يشرح بكلّ بساطةٍ ووضوح !

1728- أكتبي: أنا ثالوث قدّوس وأكره أصغر الخطايا. لا أستطيع أن أحبّ نفسًا تلطّخت بالخطيئة. ولكن عندما تتوب، لا يبقى حدود لكرمي نحوها.تغمرها رحمتي وتبرّرها، أتعقّب برحمتي الخطأة في كلّ سبُلهم ويبتهجُ قلبي عندما يرجعون إليّ. أنسى المرارة التي ملأوا بها قلبي وأفرح بِعودتهم.
قولي للخطأة: لا أحد يستطيع أن يفلُت مِن قبضة يديّ. إذا هربوا مِن قلبي الرحوم فسيقعون في يديّ العادِلتَين.
قولي للخطأة إنني دائمًا بانتظارهم، وإنني أصغي بانتباهٍ الى نَبضات قلبهم، متى ستنبُض لي.
أكتبي أنّني أتحدّثُ إليهم مِن خلِال وَخز ضميرهم، مِن خلال سقطاتهم وآلامهم، مِن خلال العواصف ومِن خلال صوت الكنيسة.
إذ ما بذّروا نعمي سأغضبُ عليهم وأتركهم وحدهم فينالون ما أرادوه.


لنصلّي دومًا:
مسبحة الرحمة الإلهيّة

لإستمطار رحمة يسوع على الأرض قبل يوم الدينونة العظيم 


† ♥

تابعونا على الفيسبوك: 
قلب مريم المتألم الطاهر
10509613_656184954476471_197786145256822204_n

 

1 Comment
  1. Christian jean AKL says

    I beleive

Leave A Reply

Your email address will not be published.