Let’s travel together.

رؤيا خادمة الله لويزا بيكاريتا، عن حماية سلطانة السماء لأبنائها في الأزمنة الصّعبة !

2٬478
(كتاب السّماء – المجلّد رقم ٣٣، ٦ حزيران ١٩٣٥)

“ما من أمرٍ واحدٍ يحدثُ في السّماء والأرض، لا يكون وليدة المشيئة الإلهيّة، حتّى أنّ كلّ شيءٍ وكلّ شخصٍ يُخبِرُ عن الذي صنعه (الله)…
يا إلهي، كم تحوي مشيئتك من قوّةٍ! أرجوكَ، حقّق مشيئتك حتّى أعيش بها على الدّوام. وفيما كنتُ أفكّر في هذا، زارني يسوعي الحبيب زيارةً خاطفةً، وبطيبةٍ لا توصفُ قال لي:
“يا ابنتي، إرادتي، إرادتي … هي كلّ شيء. هي تصنعُ كلّ شيء وتُعطي كلّ شيء. من يستطيع القول أنّه لم يتلقَّ شيئًا منها؟ إعلمي أنّ الخليقة تنالُ قداسةً كبيرةً بقدر ما تتّحد بمشيئتي…”
بعد هذا، استمرّيت في التفكير في الإرادة الإلهيّة، وصلّيتُ حتّى تُسرِع لكيما تتخطّى -بقدرتها التي لا حدَّ لها- كلّ العقبات، وتُحقّق ملكوتها وتملك على الأرض كما في السّماء.
وعندما كنت أفتكر في ذلك، أراني يسوعي الطّيّب، أمام عينيَّ، أمورًا عديدةً موحِشةً ورهيبة تجعل أقسى القلوب ترتجِف، وأكثرها تصلّبًا ترتبك. لقد سيطر الخوف والرعب في كلّ مكان. أمّا أنا فبقيت أنازِع بشدّة، حتّى شعرتُ وكأنّني أموت، فصلّيتُ أن يرفع عن البشريّة الكثير من الكوارث.
فأخبرني يسوعي الحبيب مشفِقًا على آلامي: “يا ابنتي تشجّعي، كلّ شيء سيعمل على انتصار مشيئتي. إن ضرَبتُ، ذلك لأنّني أريد أن أجدِّد [الأرض]. حبّي عظيمٌ جدًّا، فعندما لا أستطيع أن انتصر بالحبّ والنِّعم، أحاول أن أحقّق انتصاري بالخوف والرّعب. إنّ الضَّعف البشريّ هو شديدٌ لدرجة أنّه غالبًا جدًّا ما يحتقرُ نِعمي، ويصمّ أُذنيَه أمام صوتي، ويضحَكُ ساخرًا على محبّتي. لذا يكفي أن ألمُسَ لحمه (أي أن يُرسل لنا الأمراض) أو أن أسلُبَه الأمور الضّروريّة للحياة الطّبيعيّة، حتّى يُذلَّ كبرياؤه جدًّا، فأصنع به كلّ ما أريد، وبنوعٍ خاصٍّ إن كانت إرادةُ البشر خائنةً ومتعنّتة، فالعقاب عندها يكفي. فعندما يرون أنفسهم على شفير الموت يعودون إلى ذراعيّ.
إعلمي أنّني على الدّوام أحبّ أبنائي، خلائقي الحبيبة، وأنّني مستعدٌ لأن أصنع المستحيل كي لا أراهم يُضرَبون [بالويلات]، لذلك في الأزمنة المُوحِشة القادِمة، سأضعهم بين يدَي أمّي السّماويّة. فإنّني قد عهدتُ بهم إليها، كي تحفَظهَم لي في حِمى ثوبها. سأعطيها كلّ الذين تُريدهم هي، حتّى أنّ الموت لن يكون له سلطانٌ على الّذين سيكونون في عِهدة أمّي.
وفيما كان يسوع يقول هذا، أراني بأمِّ العَين كيف أنّ الملكة السماويّة تنزل من السّماء بجلالٍ لا يوصَفُ، وتذهب بين جميع الخلائق، في كلّ الأمم، وتختُمُ أولادها الأحبّاء. فهؤلاء هم الذين لن تَمُسَّهم الآفات.
قال يسوع: “كلُّ الخلائق الّذين تختمهم أمّي السّماويّة، لن يكون للويلات سلطانٌ عليهم.”ثمّ أعطى يسوع لأمّه الحقَّ بأن تلفُّ بحمايتها أيّ شخصٍ تريد.
لقد تأثّرتُ لرؤيتي السّلطانة الإلهيّة تجول حول كلّ الأمكنة في العالم، تمسك خلائقَ بيدَيها السّماويّتَين، وتشدّهم نحو صدرِها، وتخفيهم في ثوبها، فلا يستطيع أيُّ شرٍّ أن يؤذي أولئكَ الّذين تأخذهم عنايتُها الأموميّة تحت كنفها، وتحميهم وتدافع عنهم.
آه، لو استطاع الجميع رؤية بِكم من الحبّ والحنان، نفّذت هذه الملكة السماويّة تلك المُهِمّة ! لكانوا بكوا من فرط التّعزية، ولكانوا أحبّوا تلك التي تحبّنا حبًا عظيمًا.”



The Queen of Heaven brings Her children to safety in the difficult times!
(Vision of the Servant of God Luisa Picaretta- Book Of Heaven, Volume 33, 6 June 1935)

“There is not one thing, either in Heaven or on earth, which is not a birth from the Divine Will, and everything and everyone have something to say about the One who generated them… My God, what power does your Will contain! O please! make it so that I may live always of It.
But while I was thinking this, my sweet Jesus, making me His short little visit, with an unspeakable goodness, told me: “My daughter…. my Will! My Will! It is everything, It does everything, It gives everything. Who could ever say he has not received everything from It?The creature herself possesses so much of sanctity for as much as she is in order, in relationship with my Will.
Then, after this, I continued to think of the Divine Will, and I prayed that It would hurry, and with Its omnipotence, that can do anything, surpass all the obstacles and make Its Kingdom come and Its Will reign on earth as It does in Heaven. But while I was thinking of this, before my mind my sweet Jesus showed so many gloomy and horrifying things in the face of which even the hardest hearts were shaken, and the most obstinate were floored. Everything was terror and fright. I remained so afflicted as to feel myself dying, and I prayed that He would hold back so many scourges. And my beloved Jesus, as though having pity on my affliction, told me: “My daughter, courage, everything will serve for the triumph of my Will. If I strike, it is because I want to restore. My love is so great, that when I cannot win by way of love and of graces, I try to win by way of terror and fright.

The human weakness is such that many times it pays no heed to my graces, it plays deaf to my voice, it laughs at my love. But it is enough to touch its flesh (with diseases), or take away the things necessary to the natural life, that it lowers its pride, it feels so humiliated as to become a rag; and I make of it whatever I want. Especially if they have a perfidious and obstinate will, a chastisement is enough – seeing themselves on the brink of the sepulcher – that they return into my arms. You must know that I always love my children, my beloved creatures, I would turn Myself inside out so as not to see them struck; so much so, that in the gloomy times that are coming, I have placed them all in the hands of my Celestial Mama – to Her have I entrusted them, that She may keep them for Me under Her safe mantle. I will give Her all those whom She will want; even death will have no power over those who will be in the custody of my Mama.”

Now, while He was saying this, my dear Jesus showed me, with facts, how the Sovereign Queen descended from Heaven with an unspeakable majesty, and a tenderness fully maternal; and She went around in the midst of creatures, throughout all nations, and She marked Her dear children and those who were not to be touched by the scourges. Whomever my Celestial Mama touched, the scourges had no power to touch those creatures. Sweet Jesus gave to His Mama the right to bring to safety whomever She pleased. How moving it was to see the Celestial Empress going around to all places of the world, taking creatures in Her maternal hands, holding them close to Her breast, hiding them under Her mantle, so that no evil could harm those whom Her maternal goodness kept in Her custody, sheltered and defended. Oh! if all could see with how much love and tenderness the Celestial Queen performed this office, they would cry of consolation and would love She who so much loves us.”

Comments are closed.