Let’s travel together.

يسوع في الإفخارستيا- حان الوقت لأقول لكم كفى للإنتهاكات!!

2٬635

يا أبنائي الأحبّاء ، تابعوا السير بثقة في الطريق الذي تقودكم فيه أمّكم السماوية. إنّ مخطّطي هو الآن في طريق التنفيذ، بواسطتكم أنتم الذين تجاوبتم مع دعوتي الوالديّة. ساندوا عملي الذي سيغيّركم داخليًّا، لتستطيعوا أن تصبحوا جميعًا هكذا، وفقًا لقلب يسوع الإفخارستي.
إنّ انتصار قلبي البريء من الدنس لن يتمّ إلاّ بانتصار ابني يسوع: سيملك يسوع من جديد في القلوب وفي النفوس، وفي حياة الأشخاص، والأمم، وذلك في البشريّة كلّها.


ولكن كما أنّ يسوع هو في السماء، كذلك هو أيضًا على الأرض حاضر حقيقة في الإفخارستيا، بجسده ودمه، بنفسه وألوهيته.
إنّ ملكه الممجّد سيظهر خاصة في انتصاره الإفخارستيّ، لأنّ الافخارستيا ستكون من جديد القلب والمركز لكلّ حياة الكنيسة.
إنّ يسوع في الإفخارستيا سيكون قمة صلاتكم كلها. إنّ صلاتكم يجب أن تكون صلاة عبادة، وفعل شكر، وتسبيح واستغفار.

 إنّ يسوع في الافخارستيا، سيكون من جديد المركز لكلّ العمل اللّيتورجيّ، الذي سيجري كنشيد، على شرف الثالوث الأقدس، وبواسطة ذبيحة المسيح الأبديّة، التي تتمّ في سرّ الافخارستيا.
إنّ يسوع في الافخارستيا سيكون المركز لاجتماعاتكم الكنسيّة؛ لأنّ الكنيسة هي هيكله وبيته والتي بُنِيَت خاصة، ليشعّ فيما بينكم حضوره الإلهيّ.

واحسرتاه، إنّ الظلمات قد عتّمت اليوم أيضًا بيت القربان، يا أبنائي الأحبّاء: أيّ فراغ، أيّة لامبالاة، وأي إهمال من حوله!
الشّكوك، الإنكار، وانتهاك الأقداس يتزايد يومًا عن يوم. إنّ قلب يسوع الافخارستي هو من جديد مجروح بين أخصائه وذلك في بيته، حيث أقام بالتحديد مقامه الإلهي فيما بينكم
.
كونوا من جديد عبّادًا كاملين، وخدّامًا غيورين ليسوع الافخارستي، الذي يستمر بواسطتكم ليبقى حاضرًا، ليقدّم ذاته للآب، ويعطي ذاته للنفوس.
وأنتم أيّها الكهنة قودوا كلّ المؤمنين نحو يسوع في الافخارستيا: حثّوهم على العبادة، والمناولة، ولحبِّ يكبر باستمرار. ساعدوهم جميعًا ليقتربوا باستحقاق من يسوع الافخارستي، صونوهم من حسّ الخطيئة، محرّضين إيّاهم على التناول وهم في حال النعمة، وعلى الاعتراف المتواتر: السرّ الضروري لاقتبال المناولة للذين هم في حال الخطيئة المميتة.

يا أبنائي المفضّلين؛ أقيموا سدًّا ضدّ الانتهاكات المستمرّة للقدسيّات: لم يتمّ أبدًا التناول في ما مضى بطريقة غير لائقة كما يحصل اليوم. إنّ الكنيسة هي مجروحة بعمق بازدياد المناولات المدنّسة للقدسيّات. إنّ الوقت قد حان لتقول لكم أمّكم السماويّة: كفى!

سأملأ أنا بنفسي الفراغ الكبير الذي خيّم حول ابني يسوع الحاضر في الافخارستيا. سأنشئ حول حضوره الإلهي حاجزًا من المحبة. سأقوم بذلك بنفسي بواسطتكم أنتم يا أبنائي الأحبّاء، الذين سأضعكم كحرس شرف حول كلّ بيوت القربان في العالم.”

(رسالة العذراء إلى الأب ستيفانو غوبي، 14 حزيران 1976، الكتاب الأزرق، ببركة وإمضاء السلطة الكنسيّة)


Jesus in the Eucharist
-English Version of the Message-

My beloved sons, continue to walk trustingly along the road on which your heavenly Mother is leading”
you. My plan is about to be fulfilled through you who have responded to my motherly invitation
Second my action, the purpose of which is to transform you interiorly, in order to make you all 
according to the Eucharistic Heart of Jesus. The triumph of my Immaculate Heart cannot take place except
in the triumph of my Son Jesus, who will reign once again in the hearts, the souls and the lives of each
person and nation: in all humanity.
But as Jesus is truly in Heaven, so also is He truly present on earth in the Eucharist: with his Body, his
Blood, his Soul and his Divinity.
His glorious Reign will shine forth above all in the triumph of his eucharistic Person, because the Eucharist
will once again be the heart and centre of the whole life of the Church.
Jesus in the Eucharist will become the focal point of all your prayer, which should be a prayer of adoration,
of thanksgiving, of praise and of propitiation.
Jesus in the Eucharist will once again be the centre of all liturgical action, which will unfold itself as a hymn
to the Most Holy Trinity, through the continual priestly action of Christ which will be carried out in the
eucharistic mystery.
Jesus in the Eucharist will once again be the centre of your ecclesial gatherings, because the Church is his
temple, his
house which has been built above all that his divine presence may shine forth in your midst.
Beloved sons, in these present times the darkness has alas obscured even the Tabernacle; around it there is
so much emptiness, so much indifference, so much negligence. Each day, doubts, denials and sacrileges
increase. The Eucharistic Heart of Jesus is wounded anew by his own, in his own House, in the very place
where He has taken up his divine dwelling in your midst.
Become again perfect adorers and fervent ministers of Jesus in the Eucharist who, through you, makes
himself again present, immolates himself anew and gives himself to souls.
Bring everyone to Jesus in the Eucharist: by adoration, by communion and by a greater love.
Help everyone to approach the Eucharistic Jesus in a worthy manner, by cultivating in the faithful an
awareness of sin, by inviting them to present themselves for the sacrament of Holy Communion in the state
of grace, by educating them in the practice of frequent confession, which becomes necessary before
receiving the Eucharist for those who are In mortal sin.
Beloved sons, build a dam to hold back the flood of sacrileges; never before as in these present times have
so many communions been made in such an unworthy manner.
The Church is deeply wounded by the multiplication of sacrilegious Communions! The time has come when
your heavenly Mother says: enough!
I myself will fill up the great void about my Son Jesus, present in the Eucharist. I will form a barrier of love
about his divine presence. I myself will do this through you, beloved sons, whom I wish to set up as a guard
“of love round about all the tabernacles of the earth.”

(Message of Virgin Mary To Father Stefano Gobbi,  14 June 1976, The Blue Book, with the Official Permission of the Catholic Church)

Comments are closed.