Let’s travel together.

أمّ التطهير

40

أمّ التطهير

“يا أبنائي المفضّلين، أنظروا بعينيَّ الرحومتين الى الشرور التي تُحزِنُ حاليًّا البشريّة والكنيسة. وأنتم أيضًا ستذرفون دموع الحزن والشّفقة.

أحبّوا إخوتكم كلّهم بواسطة قلبي، واجعلوا من آلام أبنائي المساكين، آلامكم.
إنّي ملكة كلّ الأمم، ومُلكي هو مُلك محبّة! وإنَّ مُلكي يريد إيصال قلوب البشر أجمعين إلى اتّحادٍ حياتيٍّ كبيرٍ مع يسوع، بشكلٍ يتمجّد فيه الآب، في انتصار روح محبّته.
إحملوا في حياتكم آلام الشّعوب الذين أوقِعوا في العبوديّة، مِن قِبل الّذين ينكرون الله وينشرون الإلحاد بشتّى الوسائل!
فمنذ سنواتٍ عديدة، بسط التنين الأحمر (الذي يرمز روحيًا إلى الشيطان، وزمنيًا إلى الشيوعيّة) سيطرته على الشعوب، ويضطهِدُ أبنائي بالوسائل الأكثر تستّرًا وتفنّنًا.
أشعروا في قلبكم بالجرح العميق الذي يسبّبه لي ملايين الأطفال المقتولين في أحشاء أمّهاتهم، والخطيئة المتدفّقة التي تُضلّلُ النفوس، والفجور الذي يُفسّد الضمائر مثل سرطانٍ مُرعِب، وتضليل الشباب ضحايا الرذيلة والمخدّرات والعنف وخراب بيوتٍ كثيرة!

إشتركوا أيضًا في آلام الكنيسة التي تعيش عزلتها الكبيرة!!
كم هي مريضةٌ ابنتي المحبوبة جدًا !

إحمِلوا في قلبكم آلام يسوع وآلامي، التي يُسبّبها نزاع الكنيسة في كلّ أنحاء العالم. فالرعاة أنفسهم أضحوا يعلّمون الأخطاء وينشرونها تحت صيغٍ مُلتبسة (غير واضحة) لتفاسير ثقافيّة وجديدة للحقيقة. وبهذا يستقبلون روح العالم الذي يوسّع الشّرير تأثيره، ويقود نفوسًا كثيرة إلى اختيار الخطيئة وتبريرها وعيشها.
إنّ قلّة الإيمان تنتشر. ويتمّ إلقاء صور القديسين خارجًا، حتّى صور أمّكم السماويّة!
(تشير العذراء إلى الروح البروتستانتنيّة التي تغيّر في الكنيسة)

لقد تسرّب الجحود (فقدان الإيمان) الآن إلى الكنيسة، التي يخونها حتّى بعضٌ من أساقفتها، ويتركها عددٌ كبيرٌ من كهنتها، ويهجرها الكثير من أولادها، ويغتصبها عدوّي!
أنتَ يا طفلي الصّغير، إذهب مجدّدًا في كلّ انحاء العالم معلنًا بقوّة رسالتي لكلّ البشر.
إنّها أوقات تطهيركم الرهيبة والمؤلِمة. يجب عليكم الآن واكثر من أيّ وقتٍ مضى، ان تنظروا نحوي لتتعزّوا  ويتمّ الدفاع عنكم وإنقاذكم.

إنّي أمّ الأزمنة التي هي أزمنتكم. إنّي أمّكم ولا سيّما في ساعة التطهير الحاليّ.”

(رسالة العذراء 26 آب 1983، الى الأب ستيفانو غوبي، مؤسس الحركة الكهنوتيّة المريميّة، الكتاب الأزرق، بإمضاء الكنيسة وبركتها)

Comments are closed.