Let’s travel together.

كلمات حول مريم

0 3٬358

      أجمل وأهم ما قاله أكبر القديسين، من تأمّلات وصلوات عن مريم، أم الله

قلب مريم المتألم الطاهر 

 

مريم هي مثال الالتزام التام بانسانيّة المسيح، ومثال الاتّحاد به من خلال أسراره، بمعنى أنها المثال لكل تأمّل محوره القداسة الانسانيّة

– القديسة تريزيا الافيليّة- (معلمّة الكنيسة الاولى) 

عجيبةُ هي أمّك… سيّد الكلّ دخلها فخَرج إنساناً .الرب دخلها فأصبح عبداً.. الكلمة دخلها فصار صامتاّ داخلها.. الرعد دخلها فهدأ صوته .. راعى الكل دخلها فصار مِنها حملاً
مار افرام السرياني

 

أدركتُ أنّها تسهر عليّ، وإنني طفلتها، وأنّه لا يمكنني سوى أن أدعوها “أمّي”.

لما يُرعش اسمكِ اللذيذ قلبي آه، في حضرتك مريم، أخفض عيوني احتراماً ايتها العذراء البتول، إنّي أدرك كيف يفضلّ الله أن يسكُن نفسكِ، على مسكِنِه السماوي، اني أدرك كيف إن روحك، الجميلة والمتواضعة، هي ذلك الوادي الذي احتوى يسوع، بحر المحبّة.

يا لها من فرحةٍ أن نتذكّر أن مريم هي أمٌّ لنا ! ما دامت تُحبّنا وتعرف ضعفنا، ممّن نخاف ؟
إنّها أكثر من ملكة !
القديسة تريزيا الطفل يسوع- (معلّمة الكنيسة الثانية)

 

كل النّعم التي يعطيها الله، تمرّ عبر مريم. بعض الناس مجانين، عندما يعتقدون أن باستطاعتهم المضيّ في حياتهم دون مساعدة الأم المباركة.

عندما، ندرك أهميّة دور مريم في حبلها الالهي، نكون خَطونا أوّل خطوة في مسيرة خلاصنا.

مريم، هي أمّ كلّ الأمّهات. إبقوا دائماً بالقرب من هذه الأم السماويّة، لأنّها هي ذلك البحر الذي علينا عبوره لنلمس شواطئ الفردوس الأبديّ.
-بادري بيو-

 

كل من يرغب أن يحصل على نعمةٍ من عند الله، عليه أن يقترب من هذه الشفيعة، أن يقترب منها بكل إخلاص، كونها أم الرحمة، وتملك كل شيء في ملكوت عدل الله، فلا يمكنها أن ترفض توسّلك .

-كالبحّارة الذين يهتدون بنجمةٍ مضيئةٍ لتقودهم صوب المرفأ، كذلك المسيحيّون يهتدون بمريم صوب السماء.
(القديس توما الأكويني)- معلّم الكنيسة-

 

لأن كل فمٍ فصيحٍ ومقتدرٍ، لا يستطيع أن يُبالغ في مديحكِ بحسب الواجب !
– القديس يوحنَّا أركِلاَّ-

 

“إذا أردتم أن تخلصوا بسهولة صلّوا للعذراء مريم فهي تسهّل خلاصكم”.
-القديس شربل-

maxresdefault

إننا لا نكرّم يسوع بالأكثر، الا عندما نكرّم أمّه مريم. ونكرّمها ببساطة لتكريم يسوع

إن مريم تصوّر فينا ابنها يسوع وتجعلنا شبيهين به عندما نصلي لها بشكل دائم

إن ابن الله صار انساناً لخلاصنا، فقط في مريم وعبر مريم

لا يتأمّل ذلك الانسان نظرة رحمةٍ من الله، الذي يهين والدته القدّيسة

“جاء يسوع المسيح إلى العالم بواسطة مريم العذراء الكلية القداسة، ويجب أن يملك في العالم بواسطتها هي أيضاً”

القديس لويس – ماري غرينيون دو مونفور

 

 

إن الانسان لا يخاف من الأسلحة القاتلة المدّمرة، كما تخاف قوى الجحيم من اسم وحماية مريم.

St. Bonaventure (معلّم الكنيسة)

 

نتحد مع أمك الطاهرة، كي نرفع تمجيداً يليق برحمة الرّب فيصبح نشيداً أكثر ارضاءاً لك، لأنّك اخترتها من بين البشر والملائكة لقد مرّت رحمتك الينا من خلاله كما من خلال البلور من خلالها أصبح الانسان مرضيّا لله من خلالها فاضت علينا ينابيع الرحمة

-القديسة فوستين للرحمة الالهيّة-

 

مريم، أعطيني قلبكِ: الجميل للغاية، النقي للغاية، الطاهر للغاية، قلبكِ المملوء محبّةً وتواضعاً، كي
أستطيع أن أستقبل يسوع خبز الحياة، وأحبّه كما تحبّينه وأخدمه كما تخدمينه تحت سِتار الألم والفقر

.- الأم تريزيا-

 

الرغبة في الحصول على النعم من دون الالتجاء الى مريم العذراء، كالرغبة في الطيران من دون أجنحة!
-البابا بيوس السابع-

 

من لا يرغب بأن يتّخذ مريم العذراء أماً له، لن يحظَ بالمسيح أخاً له !
لا تخف أبداً من أن تحبّ العذراء القديسة جداً جدًا. فإنك لا يمكنك أن تحبّها كما أحبّها يسوع
-العذراء وحدها تسلّمت من الله وعد الانتصار على الشيطان. هي تطلب نفوساً تتكرّس كليّاً لها، لتصبح بين يديها أسلحةً قويّةً تستخدمها لهزم الشيطان ولنشر ملكوت الله.

-القديس ماكسيليمان كولبي- (معلّم وشهيد في الكنيسة) 

إنّ مريم هي عالم الله الحيّ … إنّ المُخلَّصين المُعَدّين لوِارثة الملكوت السّماوي، هم مُقيمون طيلة حياتهم في العالم داخل أحشاء مريم، ولا يرون النّور الّا عندما تلدهم هذه الأم الصالحة للحياة الأبديّة
.-القديس أوغسطينوس-

 

من الضروري إدخال التعبّد (التكرّس، التكريم) المريمي بشكلٍ متناغم في الروحانيّة المسيحية الواحدة، لأنها متأصّلة ومتجذّرة في ارادة المسيح
انتصار الكنيسة سيتمّ عبر مريم
كلّي لكِ يا مريم –
الطوباوي البابا يوحنا بولس الثاني-

 

ما من شيء بتاتاً يتمّ ايصاله الينا الا من خلال مريم، لأن الله قد ارتأى على هذا النحو

-البابا لاوون الثالث عشر-

 

من خلال الاتّحاد المشترك للآلام وللارادة بين يسوع ومريم، استحقت هي أن تصبح، بتمام الاستحقاق، مصلّحة العالم الضائع، ولهذا فهي موزّعة كلّ النّعم
-البابا القديس بيوس العاشر-

 

التعبّد لكي أيتها العذراء المباركة، هو علامة خلاص يعطيها الله، للّذين يريد أن يخلّصهم..

-القديس يوحنا الدمشقي-

 

التجئوا الى مريم، فهي مدينة الالتجاء. اليوم بنى الرّب ملجأً للرحمة،وهو مريم، حتّى للّذين ارتكبوا الشرّ عمداً. مريم تقدّم الملجأ والقوّة للخاطئ.

-القديس مار أنطونيوس البدواني-

 

أيّها الخطأة، لا تيأسوا ! بل التجأوا الى مريم في كلّ احتياجاتكم. نادوها لمساعدتكم، لأنّ هذه هي إرادة الرّب، أن تقدّم العون لكل احتياجٍ .

-القديس باسيليوس الكبير-

 

أساس عظمة مريم، التواضع.

-بإمكاننا الإقتداء بمريم لا بمُجرّد قوّتنا، بل بفضل النعمة المعطاة لنا مجّاناً

-قُرب الصليب تجلّت فضائل مريم: الايمان، المحبّة، التسليم، القوّة

-مريم لا تريد إلّا ما يريده الله –

الطوباوي يعقوب الكبوشي-

 

لنضع ذواتنا إذاً عند قَدَم مريم، ولنغمرها. ولا ننهض إلّا وقت تباركنا، وتقبلنا كأولادٍ لها.

“إذا تنهّدت العذراء أمام بنها فإنه يستجيب لها أكثر من صلوات القديسين جميعاً مجتمعين

-القديس برنار من كليرفو- (معلّم الكنيسة)

 

ما من مجد يعطى للثالوث الأقدس أكثر من إكرام تحفته المحبوبة جداً

-البابا بيوس 12-

 

تابعونا على الفيسبوك:
---------------------
finalقلب مريم المتألم الطاهر 

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.