Let’s travel together.

صلاة تساعية ’’مريم التي تحلّ العقد‘‘

299


Vierge_marie_qui_defait_les_noeudsأيّتها العذراء مريم، أمّ المحبة الجميلة، الأمّ التي لم تترك يوما ً ولدا ً يصرخ مستنجدًا، والأم التي تعمل يداها دون توقّف مِن أجل أولادها المَحبوبين، لأنّ الحب الإلهي هو الذي يدفعها، وتفيض مِن قلبها الرّحمة اللامتناهية، أميلي بنظرك المليء بالشفقة إلي َّ.

انظري إلى رزمة “العقد” التي تخنق حياتي.
إنّك تعرفين يأسي وألمي، وتعرفين كم تُعيقني هذه العـُقد.

يا مريم، الأم التي كلـّفها الله بحل “عـُقد” حياة أولادها، إني أضع شريطة حياتي بين يديك.

لا أحد، حتى المحتال، يمكنه أن يطرح شريطة حياتي بعيدا ً عن مساعدتك الرحومة. بين يديك، لا توجد عُقدةً واحدةً لا يُمكن حلـّها.
أيتها الأم الكلية القدرة، بنعمتك وقوّة شفاعتك لدى ابنك يسوع، محرّري، اقبلي اليوم هذه العقدة (سمّي العقد).
لمجد الله، أطلُب إليك حلـّها، وحلـّها إلى الأبد. فيكِ أضع رجائي.

أنتِ المعزّية الوحيدة التي أعطاني إيّاها الله. أنتِ قلعة لقواي الضعيفة، وغنى لأوهامي، وخلاص لكل ما يَمنعني مِن أن أكون مع المسيح.

إقبلي دعائي، احفظيني، أرشديني، احميني، أنتِ ملجأي الأكيد.

يا مريم، أنت التي تحل العقد”، صلـّي لأجلي.

كيفيّة تلاوة تساعية “مريم التي تحلّ العقد”

 
١- رسم إشارة الصليب
٢- فعل الندامة، وطلب السماح من اجل الخطايا، وبخاصة أخذ القصد الثابت بعدم الرجوع اليها.
٣- الأبيات الثلاثة الأولى مِن المسبحة.
٤- صلاةالتأمل الخاص بكل يوم من التساعية (من اليوم الأول إلى التاسع)
٥- تلاوة البيتين الأخيرين من المسبحة.
٦- الختام بصلاة “مريم التي تحل العقد”.
٧- رسم إشارة الصليب.

اليوم الاول:

يا أمّنا القديسة المحبوبة، القديسة مريم، أنت التي تحل العقد التي تخنق أولادك، مدِّي يديك الرحومتين نحوي. أسلـّم لك اليوم هذه العقدة (سمي العقدة) وكل النتائج السلبية التي تؤدي إليها في حياتي. اني أعطيك ِ هذه العقدة التي تعذبني، وتجعلني تعيسا ً وتحول دون اتحادي بك ِ وبابنك ِ يسوع، مخلـّصي. ألجأ اليك يا “مريم التي تحل العقد” لأنني أثق بك وأعلم أنك لم تزدري يوما ً ابنا ً خاطئا ً يستنجد بكِ. وأؤمن بأنه بإمكانك حلّ هذه العقدة لان يسوع أعطاك كلَّ سلطان. أثق بأنك ستقبلين حلّ هذه العقدة، لأنك أمي. أعرف أنك ِّ ستقومين بذلك لأنك تحبينني بمحبة الله بالذات. أشكركِ يا أمي المحبوبة. “يا مريم التي تحل العقد” صلـّي لأجلي.

“مَن يبحث عن نعمة، يجدها بين يدي مريم”

اليوم الثاني:

يا مريم، امنا المحبوبة، مصدر كلّ النعم، يتّجه قلبي نحوك ِ اليوم. اعترف بأنني خاطئ وأنني أحتاج إلى مساعدتكِ. بسبب أنانيتي وحقدي وقلـّة سخائي وافتقاري الى التواضع، غالبا ً ما أهملت النـِّعم التي تنالينها لنا. أتوجه اليك اليوم، يا “مريم التي تحل العقد”، كي تطلبي إلى ابنك يسوع أن يمنحني طهارة القلب والتخلي والتواضع والثقة. سأعيش هذا اليوم ممارسا ً هذه الفضائل. سأهديك اياها دليل حبٍ لكِ. أضع بين يديك هذه العقدة (سمي العقدة) التي تمنعني من إظهار مجد الله. يا مريم التي تحل العقد”، صلي لأجلي

“لقد قدَّمت مريم الى الله كلَّ لحظة من نهارها”

اليوم الثالث:

ايتها الام وسيطة النعم، ملكة السماوات، أنت التي تتلقى يداك ثروات الملك وتوّزعها، انعطفي بنظرك الرؤوف نحوي. فأنا أضع بين يديك المقدَّستين هذه “العقدة” من حياتي (سمي العقدة)، وكل الحقد والضغينة التي تصدر عنها. أطلب منكَ، أيها الله الآب، مغفرة أخطائي. ساعدني الآن على مسامحة كل ّ الذين تسببوا بهذه العقدة عن وعي أو عن غير وعي. فعلى قدر استسلامي لكَ يمكنك ان تحلـّها. أمامكِ، ايتها الأم المحبوبة، و بإسم ابنك يسوع، مخلـِّصي الذي لطالما أهين، وعرف كيف يصفح، أسامح الآن أولئك الأشخاص وأسامح نفسي، إلى الأبد. أشكركِ، يا “مريم التي تحل العقد” لحلّك عقدة الحقد في قلبي، والعقدة التي أقدمها لك ِالآن، آمين. “يا مريم التي تحل العقد”، صلّي لأجلي.

“مَن يريد نعما ً فليتـَّجه نحو مريم”

اليوم الرابع:

أيتها الأم القديسة المحبوبة، المتقبلة كل من يبحث عنك، ارحميني. إني أضع بين يديك ِ هذه العقدة (سمي العقدة)، التي تمنعني من العيش بسلام، وتعيق مسار روحي، وتعيقني عن الوصول إلى ربـِّي ووضع حياتي في خدمته. حلّي هذه العقدة من حياتي، يا أمي، واطلبي من يسوع شفاء إيماني الكسيح المتعثـّر بحجارة الطريق. سيري معي، أيتها الأم المحبوبة، كي أدرك أن هذه الحجارة هي بالفعل صديقة، وأتوقف عن التذمّر، وأتعلم أن أشكر في كل وقتٍ وأن ابتسم واثقا ً بقدرتكِ. ” يا مريم التي تحل العقد”، صلّي لأجلي.

“مريم هي الشمس التي يتمتع الجميع بدفئها.”

اليوم الخامس:

“ايتها الام التي تحل العقد”، السخية بالعطاء والمليئة بالشفقة، اتجه نحوك لأضع مرة ً أخرى، هذه “العقدة” بين يديك (سمي العقدة)، أطلب منك حكمة الله، فأعمل بنور الروح القدس من أجل تفكيك كل ِّ هذه الصعوبات. لم يرك أحد قط غاضبة، بل على عكس ذلك، كلماتك كانت مليئة بالوداعة بحيث إنَّ قلبَ الله كان يتجلّى فيك. نجيني من المرارة والغضب والكراهية التي ولـّدتها في ّ هذه العقدة. أيتها الأم المحبوبة، أعطيني وداعتك وحكمتك فأتعلم أن أتأمل في كل شيءٍ بصمت في قلبي. وكما فعلت في العنصرة، اشفعي لدى يسوع كي أتلقى في حياتي حلولا ً جديدا ً للروح القدس. يا روح الله، تعال الي َّ! يا مريم التي تحل العقد”، صلـي لأجلي

“مريم غنيّة بالقدرة لدى الله”

اليوم السادس:

يا ملكة الرحمة، أسلّمك هذه العقدة من حياتي (سمي العقدة) وأطلب منكِ ان تعطيني قلبا ً يعرف ان يكون صبوراً بينما تحلّين هذه العقدة. علّميني الثبات في الإصغاء لكلمة ابنك، والاعتراف بخطاياي، والتناول، وأخيرا ً أبقي معي. حضّري قلبي كي أحتفل مع الملائكة بالنعمة التي تنالينها لي الآن. “يا مريم التي تحل ّ العقد، صلّي لأجلي.

“أنت جميلة، يا مريم، ولا عيب فيك ِ.”

اليوم السابع:

ايتها الام الطاهرة، أتجه نحوكِ اليوم: أتوسل إليك ِ أن تحُلي هذه العقدة في حياتي (سمي العقدة)، وأن تخلـّصيني من تسلـُّط الشر. لقد وهبك الله قدرة ً كبيرة على الشياطين. أكفر اليوم بالشياطين وبكلَّ العلاقات التي ربطتني بهم. أعلن ُ أن يسوع هو مخلّصي الوحيد، وربِّي

الوحيد. أيتها “العذراء مريم التي تحل العقد” اسحقي رأس المحتال. دمِّري الفخاخ التي سببت هذه العقد في حياتي. أشكرك، أيتها الأم المحبوبة. ربِّي، خلِّصني بدمك الثمين. ” يا مريم التي تحل العقد” صلِّي لأجلي.

“أنت مجد أورشليم، أنت شرف شعبنا.”

اليوم الثامن:

أيتها العذراء، أم الله، الغنية بالرحمة، ارحمي ابنك وحلـُّي هذه العقدة في حياتي(سمي العقدة). أحتاج إلى زيارتك، كما قمت بزيارة أليصابات. أحملي لي يسوع كي يحمل اليَّ الروح القدس. علـِّميني ممارسة فضائل الشجاعة والفرح والتواضع والإيمان، واطلبي لي أن امتلئَ من الروح القدس، كما حصل مع أليصابات. أريد ان تكوني أمِّي ومليكتي وصديقتي. أهبك قلبي وكل َّ ما املك: منزلي وعائلتي، ومقتنياتي كلها. أنا أخصـُّك إلى الأبد. ضعي فيَّ قلبك لكي أتمكن من القيام بكلِّ ما يأمرني به يسوع.

يا مريم التي تحل العقد”، صلي لأجلي

“لنتَّجه اذا، بكل ثقة، نحو عرش النعمة”

اليوم التاسع:

أيتها الأم القديسة، المحامية عنـّا، انت ِ التي تحل العقد، أنا آت ٍ اليوم لأشكرك على قبولك حل هذه العقدة في حياتي (سمي العقدة). إنك تعرفين ما تسببه لي من ألم. أشكرك ايتها الام، لانك مسحت برحمتك دموع عينيّ. أشكرك على قبولي بين ذراعيك وعلى سماحك لي بقبول نعمة ً أخرى من الله. يا “مريم التي تحل العقد”، يا أمي المحبوبة، أشكرك على حل ّ” العقد” في حياتي. أحيطيني برداء حبِّكِ واحفظيني بحمايتك وانيريني بسلامكِ.

يا “مريم التي تحل العقد”، صلـّي لأجلي

تابعونا على الفيسبوك:
قلب مريم المتألم الطاهر
10509613_656184954476471_197786145256822204_n

Comments are closed.