Let’s travel together.

عيد مولدي كالفجر الذي يطلع “ليمهّد الطريق لملكوت يسوع”

2٬281

رسالة العذراء 8 أيلول 1990
(الكتاب الأزرق ممضي من الكنيسة ويُنشر بإذنها)


“يا أبنائي المفضّلين، إنّكم تشتركون اليوم بفرح الكنيسة السماوية كلّها لحظة وِلادتها.
إنّي الفجر الذي يطلع ليعلن ولادة الشمس الأزلية لابني يسوع، فادينا، ومُخلّصنا. لذلك، إنّ الرّب جعلني بريئةً مِن الدنس في لحظة الحبل البشريّ بي، لقد أرادني كلّي جميلة، مَملوءة مِن النعمة ومُلتحفة بالقداسة.
إنّكم تتأمّلوني اليوم في عيد مولدي كالفجر الذي يطلع، جميلةٌ كالقمر، ساطعةٌ كالشمس، مَرهوبةٌ كصفوفٍ تحت الرّايات. إنّي الفجر الذي يُعلن الحدث العجيب لخلاصكم، والذي يُهيّئكم جميعكم لمجيء يوم الرب الكبير. ساطعةٌ كالشمس، لأنّي مدعوّة لأصبَح أمّ يسوع المسيح الذي هو البهاء الأزلي للآب. إني رهيبةٌ مثل جيش مُنتَظم للقتال، لأنّ المّهمّة التي أوكَلها إليّ الرّب هي هزم إبليس، وسحق رأس الحيّة القديمة، وتقييد التنين العظيم وزجّه في هاوية النار، ومُحاربة وقتل الذي يُقاوم المسيح، يعني مُقاومة المسيح الدجّال، لأُهيِّئ مَجيء المسيح الثاني، الذي سيُقيم مُلكه المجيد بينكم. هنا يكمُن تصميمي. كلّما ازداد حضوري قوّةً فيما بينكم، كلّما ابتعَدت عنكم ظُلمات الشرّ والخطيئة، والحقد، والدّنس، لأنّ إبليس سيوثَق ويُدَمَّر أكثر فأكثر. إنّ مّهمّة أمكم السماوية، في هذه الأزمنة الأخيرة، الجميلة كالقمر، السّاطعة كالشمس، المرهوبة كصفوف تحت الرايات، هي إعلان اقتراب يوم الرّب الكبير، وهو على وشك أن يصل إليكم (…)

لأنّ الامتحان الذي على وشك أن يضربكم كبيرٌ للغاية، فإنّكم مدعوّون للتألّم معي، لكن ألمكم هو مِثلُ ألمِ أمٍّ تُعطي الحياة لِوَلدها.
بالفعل، إنّ الأوجاع الكبيرة لهذه الأزمنة الأخيرة، تُهيّئ وِلادة زمنٍ جديدٍ، وأوقاتًا جديدة، حيث يسوع سيأتي في بَهاء مَجده وسيقيم مُلكه في العالم.
(حلول ملكوت يسوع على الأرض هو ثمرة انتصار قلب مريم، ما نُصلّيه في الأبانا “ليأتِ ملكوتكَ”، وهو ليس المجيء الثاني له وزوال الأرض، بل لا بدّ أن يسبقه)

عندئذٍ، إنّ الخَليقة كلّها المُحرَّرة مِن عبوديّة الخطيئة والموت، ستعرِف بهاء الفردوس الأرضيّ الثاني. لا نهار ولا ليل، لأنّ الأشياء السابقة ستزول، وسيصبح نورُكم نور الحمل، ونور أورشليم السماوية النازلة من السماء على الأرض، مثل العروس المهيَّأة لاستقبال عريسها.

 

† ♥

تابعونا على الفيسبوك: 
قلب مريم المتألم الطاهر
10509613_656184954476471_197786145256822204_n

 

Comments are closed.