Let’s travel together.

العذراء تشرح عن الملائكة الحرّاس و”ميخائيل، روفائيل، جبرائيل”

1٬022

الملائكة الحرّاس

رسالة العذراء للأب ستيفانو غوبي، 29 أيلول 1993، الكتاب الأزرق
ممضي مِن الكنيسة ويُنشر بإذنها

guardianangel5004-1-1

يا أولادي المُفضّلين (…) في زمن الإمتحان الكبير أدعوكم الى تقوية الرّباط الذي يَجمعكم بِملائكتكم الحرّاس. إنّ لديهم مَهمّة خاصّة وهامّة ليُحقّقوها مِن أجلكم، وخُصوصًا في هذه الأزمنة الأخيرة. إنّ للملائكة الحرّاس مَهمّة وهي أن يكونوا قبل كلّ شيء نورًا على طريقكم. إنّ الأيّام التي تعيشونها تغشاها ظلمةٌ كبيرة تزدادُ عمقًا وتتوسّع أكثر فأكثر.
إنّها ظلمات الأخطاء التي تُغطّي عقول البشر وتَجعلهم ضحايا للجحود الكبير ! إنّها ظلمات الخَطايا الّتي تعتّم بَهاء جَسدكم المَدعوّ الى أن يَعكس مَجد الله الحيّ. كم مِن أولادي المساكين يعيشون اليوم مِثل ظلال، غارقين في دياجير الخَطأ والخطئية والرّذيلة. لقد أُوكل الى ملائكتكم الحرّاس مَهمّة حِمايتكم مِن الظّلمات الكبيرة التي تُطوِّقكم، ليَجعلوكم تَسيرون دائمًا في نور الحقيقة، والقداسة، والطّهارة، والتواضع والثّقة.

Guardian Angels Children 01
إنّ للملائكة الحرّاس مَهمّة الدفاع عَن حياتكم. كم هي كثيرة ومُخادِعة الفخاخ التي تَنصبها لكم الأرواح الشريرة والشياطين كلّ يوم، والذين تهاتفوا الى العالم بلا هوادة، في كلّ مكان لقيادة النفوس الى الهلاك الأبدي. إنّ عَمَلهُم قد أصبح اليوم فعّالًا بسبب تَضافر وسائل الإعلام القويّة مع الصّحافة والتَلفزة. وبِفضل الحيلة المُفرَطة الدِّقة، انتشر الشّر تحت شكل الخير، والخطيئة كعمل للحريّة الشخصيّة، وانتهاك شريعة الله، على أنّها فتحٌ جديد مِن جانب هذه البشرية المِسكينة الفاسدة ! إنّ هَجمات الأرواح الشريرة قد أصبجت أكثر شراسةٍ وبدون توقّف، لِتطالكم في حياتكم الجسديّة، بواسطة الحوادث والعَاهات والإغتيالات والأمراض والكوراث وانفجارات العنف، والحروب والثورات ! وأخيرًا إنّ للملائكة مَهمّة خوض المعركة ذاتها معكم لنَيل النَّصر ذاته. في زمن الإمتحان الكبير الذي قد وصل الآن، سيصبح الصّراع أكثر شراسة ودمويّة بين المرأة الملتحفة بالشمس والتنين الأحمر، بين قوّات الخير وقوّات الشر، بين المسيح والمسيح الدجّال ! إنّها معركةٌ تَدور رِحاها وبخاصّة على صعيد الأرواح: الأرواح الخيّرة ضدّ الأرواح الشريرة، الملائكة ضدّ الشياطين، رئيس الملائكة القديس ميخائيل ضدّ لوسيفورُس. لقد علقتم في هذا الصراع الكبير الذي يتخطّاكم بلا حدود (…) إنّي أدعوكم اليوم لتُواظبوا أكثر فأكثر على الصلاة، وتشدّوا الرباط بقوّة، وتُعمّقوا العطف نحو ملائكة النور هؤلاء الذين وَهبكم إيّاهم الرّب لِحراستكم وحمايتكم.

 

رؤساء الملائكة “ميخائيل، روفائيل، جبرائيل”
رسالة 29 أيلول 1994

إنّكم تحتفلون اليوم بعيد رؤساء الملائكة “جبرائيل، رُفائيل، ميخائيل”. إنّهم ملائكة عصركم. أوكلت إليهم مهمّة خاصّة هي إنقاذ شعب الله خلال زمن الإمتحان والعقاب الكبير، وتجميع المدعوّين ليكونوا في البقيّة الصغيرة التي ستبقى أمينة، ويُدخلونكم في مَلجأ قلبي البريء مِن الدنس الأكيد. إنّهم ملائكة عصرهم. إنّهم بشكلٍ خاص الملائكة الذين يكشفون لكم التطوّرات الأخيرة المسجّلة في الكتاب المختوم (رؤيا يوحنا).
لقد أُوكِل الى الملاك ميخائيل مَهمّة قيادة كتائب الملائكة وأولادي الأمناء، الى المعركة ضدّ جيوش إبليس والشرّ والماسونيّة، التي انتظمت على صعيد عالمي في جيشٍ واحدٍ كبيرٍ ضدّ الله وضدّ مَسيحه.

Archangel Michael with satan
القديس ميخائيل يتدخّل خاصّة لمحاربة العدوّ القديم لوسيفورس الذي سيظهر في الساعة الأخيرة بكلّ قوّة المسيح الدجّال المظلِمة. إنّ مَهمّته هي مُقاتلته والتغلّب عليه، وطرده الى مَملكته، مملكة الظّلمات والنار؛ سيُقدّمون الى أمّكم السماويّة السّلسلة التي ستَسمح لها بِتقييده، والمفتاح الذي سيُغلق باب الهاوية حيث لن يعود يستطيع الخروج ليُؤذي النّاس مِن بعد.

Saint_Raphaelالملاك رُفائيل، أُوكِلَت إليه مَهمّة الإشتراك كطبيبٍ سماويٍ في المَعركة الكُبرى، ليَنجِد ويَشفي الذين سيُضربون ويُجرَحون. وكما أعاد البصر الى طوبيّا، هكذا سيُعطي البصر الى الملايين مِن أولادي المساكين، الذين جعلتهم الخطيئة عُميانًا بسبب أخطاء وظلمات عَصركم الكثيرة، فيستطيعون العودة الى الإيمان والتأمّل بِبهاء الحقيقة الإلهيّ.


3301087678_def60e466b_z

والى الملاك جبرائيل أُوكِلت المَهمّة الكُبرى وهي إعلان عودة يسوع بالمجد ليُقيم مُلكَه في العالم. وبما أنّه هو الذي كُلِّف بإعلان المجيء الأوّل لابني يسوع الى العالم، سيكون هو أيضًا الرسول المُضيء لمَجيء يسوع الثاني في القُدرة والنّور؛ سيظهر يسوع على سُحب السّماء في بهاء ألوهيتّه ليُخضِع له كلّ شيء. وهكذا ستظهر القُدرة الإلهيّة لابني يسوع لأَعيُن الكون المَخلوق كلّه. الى الملاك المُسمّى “قوّة الله” أُوكِلت إعلان عودة المسيح القريبة بِقوّة قُدرته الإلهيّة لجميع أبناء البشر.

لذلك، إنّي أدعوكم اليوم لإكرام هؤلاء الملائكة والإبتهال إليهم، لكونهم مَدعوّوين لِتحقيق مَهمّة كُبرى في الزمن الأخير للمِحنة الكُبرى، وقِيادتكم الى قلب الأحداث الأخيرة، ولأنّكم مدعوّون الآن للعيش في الإيمان والرجاء الكبير.


صلّوا دائمًا:
مسبحة القديس ميخائيل والملائكة القديسين

† ♥ †

تابعونا على الفيسبوك:
قلب مريم المتألم الطاهر

final

Comments are closed.