Let’s travel together.

إنّ قلبي يدمي، بسبب جهلكم “المقصود” لما ينتظركم (متى 24)

2٬509

   رسالة العذراء الى الأب ستيفانو غوبي6 أيلول 1986،
الكتاب الأزرق المَمضي مِن الكنيسة ويُنشر بإذنها





إنّ قلبي يَدمي (…)

إنّي أمّكم الوجيعة جدًا ! اليوم أيضًا إنّي أُنزِل مِن عينيّ الرّحومتين دموعًا غزيرة؛ تُريد إفْهامَكم كَم هو كبيرٌ وجعُ قلبَ أمّكم السماويّة البريء من الدنس.
إنّ قلبي يَدمي. قلبي غاصٌ في بحرِ الأوجاع.
إنّكم تعيشون في جهلٍ للمَصير الذي ينتظركُم. إنّكم تمضون نهاركم في حالٍ مِن الجَهل واللّامبالاة والشكِّ الشامل !
كيف يُمكن ذلك ؟! بينما بِشتّى الطرق وبِعلاماتٍ غير عاديّة، قد حَذّرتكم مِن الخطر الذي يَتهدّدكم، وقد أنبأتكم يومها بالإمتحان الدّموي الذي ينتظركم منذُ الآن.
بما أنّ البشريّة لم تقبل دعوتي المتكرّرة للتغيير، والتوبة والعودة الى الله، فإنّها على وشك أن يقع عليها العقاب الأكبر الذي عرفه التاريخ !!

 متى 24: 21  لأَنَّهُ يَكُونُ حِينَئِذٍ ضِيقٌ عَظِيمٌ لَمْ يَكُنْ مِثْلُهُ مُنْذُ ابْتِدَاءِ الْعَالَمِ إِلَى الآنَ وَلَنْ يَكُونَ

إنّه عقابٌ أكبر بكثير مِن عِقاب الطّوفان. ستنزِل نارٌ من السماء، وسيهلِكُ قسمٌ كبيرٌ مِن البشريّة.
إنّ كنيسة يسوع مَجروحة ! بِسبب العدوى السيّئة لعدم الأمانة، والجحود. في الظاهر، كلّ شيء يَبقى هادئًا وهنالك إحساسٌ بأنّ كلّ شيء يسيرُ حسنًا. في الواقع، إنّ الكنيسة قد اجتاحها قلّة إيمانٍ تزدادُ اتّساعًا، تنشُر في كلّ مكان الجحود الكبير (فقدان الإيمان) !!
إنّ الكثيرين مِن الأساقفة والكهنة والرّهبان والمؤمنين لم يعودوا يؤمنون؛ لقد فَقَدوا منذُ الآن الإيمان الحقيقي بيسوع وإنجيله. لذلك على الكنيسة أن تَتطهّر بالإضطهاد والدّم !!

” كم مِن مرّة تطلّب تجديد الكنيسة الكثير مِن الدماء” (البابا القديس يوحنا بولس الثاني)

 

لقد دخل الى الكنيسة أيضًا، الإنشقاق والإنقسام والصِّراع والخُصومة. إنّ قوّات الماسونيّة التي تَسلّلت الى داخِلها، قد توصّلت الى كَسرِ وِحدتها الداخليَّة وتَعتيم بَهاء قداستِها !
إنّها الأزمنة التي تنبّأتُ أنا عنها، حيثُ سيتصدّى الكرادلة لِبعضهم، والأساقفة ضدّ الأساقفة، والكهنة ضدّ الكهنة، وذئابٌ خاطفةٌ تسلَّلت بِزِيّ الحِملان (…) بوداعةٍ ودون سلاح، لتُمزّق قطيع المسيح. البعض مِن بينهم يشغلون مَراكز ذات مسؤوليّة كُبرى، وبِسببهم قد نجح إبليس في الدّخول والعمل حتّى في أعلى الكنيسة نَفسها !!

-مِن الآن وصاعدًا لم يعُد عدوّ الكنيسة في الخارج بل في الداخل
(البابا القديس بيوس العاشر)

يا أساقفة وكهنة كنيسة الله المُقدّسة، كم هي ثقيلةٌ اليوم مَسؤوليّتكم ! قد أوشك السيّد أن يسألكُم عَن الطريقة التي أدَرْتُم بها كَرمَهُ ! توبوا ! أطلبوا الغفران، عوِّضوا، وخاصّةً عُودوا أمناء الى الرّسالة التي اتُمِنْتُم عليها.
إنّ الخطيئة تُقترف أكثر فأكثر، لم تعُد معروفة أنّها شر !! يتمّ السّعي وراءها، تُقبَل بعدَ تفكير، وحاليًا لا يُعترف بها أبدًا. إنّ الدنس والفجور يُغطّيان المَنازل التي بناها تمرّدكم.

إن كان الإيمان في خطرٍ وشيك، يجب أن يُتّهم الأساقفة مِن قِبل رعاياهم، حتّى علنيًا !!
(القديس المُصلِح الكبير توما الأكويني، مُعلّم الكنيسة)

*****

لقد وصل الشيطان بواسطة الماسونيّة، حتّى حذاء البابا ! 
(القديس بيو الكبوشي- Padre Pio،  عام 1963)

لأجلِ ذلك إنّ قلبي يَدمي؛ بِسبب شكّكم المُتعنّت (العنيد والمقصود) وقساوة قلوبكم. إنّ قلبي يدمي لرؤيتكم أيضًا مُغلَقين وعَديمي الشعور، تجاه نِدائي الوالديّ القلِق !
إنّ قلبي يَدمي لأنّي أرى طُرقكم مُنذ الآن مُغطّاة بالدّم فيما أنتم في جهلٍ مُتعنّت لِما ينتظركم !


مشابِه: 
 ثلاث رسائل للعذراء تؤكّد فيها:
“عندما يقولونَ لكم سلامٌ وأمانٌ، تقع الفاجعة” (1 تس 5: 3)


إقرأ أيضًا:
العذراء تبكي دمًا وتعرق مئة مرّةٍ ومرّة:

ظهور أكيتا- اليبان (مثبّت كنسيًا)
عمل الشيطان سيتسلل الى الكنيسة

✞ ♥ ✞

تابِعونا على الفيسبوك:
قلب مريم المتألم الطاهر
10509613_656184954476471_197786145256822204_n

Comments are closed.