Let’s travel together.

حماية وعناية مريم العذبة ♥

159
– مريم تتكلّم عن حمايتها وعِنايتها الأموميّة والتكرّس لقلبها البريء من الدنس –
10407469_805951952833103_940139914149691982_n
إسمعوا صوتي، يا بَنيَّ الأحبّاء، ودعوني أقودكم، حتى تنمو فيكم حياتي وينتشر نوري الفريد من حولكم.
إنّه لضروري جدًا اليوم أن تنتشر دعوة أمّكم العذبة !
إتبعوني في الطريق التي رسمتها لكم، يا أبنائي الأحباء، الذين أدافع عنهم وأحميهم بنفسي.
إنّــــــي الطَّـــــــرِيقُ لـلــتَّـــغْـــيـــيـــر و الــــتـــــوبــــة !
التغيير الذي أطلبه منكم هو، الذي طلبه يسوع في إنجيله، إبتعدوا عن درب الشرّ السيّئة، والكبرياء، والأنانيّة، والخطيئة.
أعطوني خاصّةً توبتكم الداخليّة، التي يجب أن تُمارسوها لكي تتوصّلوا لأن تسيطروا أنتم على أهوائكم، ولكي تصبحوا حقًا طيّعين، متواضعين، صغارًا، مُــتــضــرِّعيــــن لــتــصــمـــيـــمـــي !
إنّ العالم يزداد بُعدًا عن الله ولا يُعير كلام ابني أيّ انتباه. لذلك هو يَهوِي الى دركات الشكّ ويضيع في متاهات السّراب، إذ يظنّ أنه يستطيع أن يعيش دون الله !إن لازمتم حديقة قلبي البتول، فإنّكم تصبحون خاصّتي. وإذ ذاك، فلن يستطيع أحدٌ أن يبعدكم عنّي، لأنّي أكون ملاذكم حيث تجدون الطمأنينة.
لا تخافوا مُطلقًا مِن الشيطان ولا مِن العالم ولا تيأسوا بسبب ضعفكم، فاتّضعوا ولا تتكبّروا. وأنا سأحميكم مِن الشيطان لأمنعه من إيذائكم. وبما أنّكم خاصّتي، سأعتني بكم لأجعلكم حديقةً كحديقتي، يتجلّى فيها بهاء الثالوث.سأوليكم عِناية فائقة، وسأقتلع بيدي مِن حياتكم كلّ ما لا يَرضى عنه ابني يسوع.
إنّ الروح القدس الحالّ فيَّ سيُحرِق كلّ شيء فيكم، فلا يبقيَنّ على هَباءٍ (ضياع) مِن شأنه أنْ يعكّر صَفاء جمالكم، هذا الجمال الذي تُغذّيه فيكم أمّكم السماويّة .
إنّي سأثبّتكم في الفضائل التي هي أساس نُموّكم، وهي الإيمان والرجاء والمحبّة. وسأُضفي عليكم رَونقًا فأَهبكم الفَضائل التي بها لقِيَت أمّكم حُظوةً عند الرّب !
وبقدرِ ما تنفتحُ قلوبكم لاستقبال النّور الإلهي، بهذا المِقدار أُفيض عليكم مِن شَذاي، فتتمتّعون بالتواضع والثّقة والإستسلام.ففي اليوم الذي تصيرون فيه ما أرغب، تتحوّل الكنيسة بأسرها إلى حديقةٍ خاصة بي، يرغبُ الثالوث الأقدس في الدخول إليها.
إنّ الآب سيَفرح عندما يرى أنَّ تَصميمه الخلاصيّ للبَشريّة قد تحقّق كاملِاً في الكنيسة. أمّا الإبن، فإنّه سيُلازِمكم هو الذي يتحقّق به مَلكوت الآب. أمّا الرّوح القدس فسَتنجلي به الحياة الحقيقيّة، في عالمٍ جدّد تكريس ذاته لمجد الله وعَظمته.

هكذا سيكون انتصاري، إنتصار قلبي البتول !


أتلوا دومًا:

 فعل تكريس الذات لقلب مريم المتألم الطاهر
† ♥ †  
 

تابعونا على الفيسبوك:
قلب مريم المتألم الطاهر

10509613_656184954476471_197786145256822204_n

Comments are closed.