Let’s travel together.

سلاح الثالوث الذي أصلح فساد العالم †

182

5612beaa90641b9993a8e7f0bdf9b7a2

(كتاب “سرّ الورديّة المقدّسة العجيب”، للقديس المريمي لويس-ماري غرنيون دو منفور)

 عندما رأى القدّيس دومنيك أنّ جرائم البشر تقف حاجزاً أمام ارتداد الألبيجيّين، دخل الى غابة قريبة مِن مدينة تولوز الفرنسيّة، وأمضى فيها ثلاثة أيّام وليالٍ في صلاةٍ وتوبةٍ غير متوقّفَتَيْن، لم ينثني خلالهما عن التأوُّه والبكاء، وإماتة جسده وإخضاعه، لتهدئة غضب الله، لدرجةٍ سقطَ فيها على الأرض نصف مَيْت. فظهرَت له عند ذلك السيّدة العذراء، يرافقها ثلاث أميراتٍ من السماء وقالت له: ” هل تعلم يا عزيزي دومنيك، أيّ سلاحٍ استخدم الثالوث الأقدس لإصلاح العالم ؟
أجاب دومينيك: سيدتي، أنت تعلمين ذلك أفضل منّي، لأنّكِ كنت أداة خلاصنا الرئيسيّة بعد ابنكِ يسوع المسيح”. فأضافَت: “إعلَم أنّ قطعة المَدفعيّة الرئيسيّة: “كانت المزمور الملائكي (السّلام الملائكي)، الذي هو أساس العهد الجديد؛ لأجل ذلك، وإن أردتَ أن تُرجِع هذه القلوب المُتصلّبة الى الله، بَشِّر بمزموري”. فوقف القديس دومينيك، ودخل إلى الكنيسة – الكاتدرائيّة؛ 


ودون أيّ ضابط، بدأت الأجراس تدقّ بواسطة الملائكة، لجمع الأهالي. وفي بداية العِظة، هبَّت عاصفة مرعبة؛ الأرض اهتزَّتْ؛ الشمس أظلمَتْ، والبرقُ والرعدُ تكرّرا؛ فارتعَدَ المستمعون وشَحُبَت وجوههم، وزاد ارتعادهم عندما شاهدوا صورةً للعذراء القدّيسة معروضة في مكانٍ مرتفع، وهي ترفع ذراعاها لمرّاتٍ ثلاثة نحو السماء، لتطلب الانتقام من الله ضدّ الهراطقة، إذا لم يرتدّوا ويلجأوا إلى حماية أمّ الله الفائقة القداسة والتكريم

لقد أرادت السماء بهذه المعجزات، أن تضاعف التعبّد الجديد للورديّة المقدّسة، وجعله أكثر شهرة. توقّفت أخيراً العاصفة بواسطة صلوات القدّيس دومينيك، وأكمل عظته شارحاً بحرارة وقوّة كبيرتين، عظمة الورديّة المقدّسة، حتى اعتنقها سكان تولوز بكاملهم تقريباً، وتراجعوا كلهم تقريباً عن أغلاطهم. وعاين الجميع في وقتٍ قصير، تغييراً كبيراً في الأخلاق والحياة في المدينة”.

لتنزيل وتلاوة:
الورديّة المقدّسة pdf. 

✞ ♥ ✞

  
تابعونا على الفيسبوك:
قلب مريم المتألم الطاهر
10509613_656184954476471_197786145256822204_n

Comments are closed.