Let’s travel together.
Browsing Category

رسائل الكتاب الأزرق

معركتي … سأجعل الظلمة نورًا

معركتي ! "أتركوا لي مهمّة القيادة، لأنّ المعركة قد بدأت، أيّها الأبناء الأحبّاء. سأهاجم عدوّي أولاّ في قلبه لأنّه مركز شعوره بالنصر. لقد تمكّن من إغرائكم بالكبرياء وتمكّن من تهيئة كلّ شيء بذكاء فائق. لقد أخضع لمخطّطه كلّ المعطيات العلميّة والتقنيّة التي تملكها البشريّة. وجنّدها لتعمل ضدّ الله. فهو الآن يملك على قسم كبير من البشر، لأنّه عرف كيف يجذب إليه العلماء والفنّانين، والفلاسفة والحكماء والأقوياء. هؤلاء جميعًا، وقد وقعوا في حبائله، جنّدوا كلّ طاقاتهم للعمل من دون الله وضدّه، وهنا تكمن نقطة الضعف.…

العذراء تشرح سفر الرؤيا 21 – أورشليم الجديدة

رؤيا القديس يوحنا في الكتاب المقدّس أرض جديدة وسموات جديدة (رؤ 21) 1 ورَأَيتُ سَماءً جَديدةً وأَرضًا جديدة، لأَنَّ السَّماءَ الأُولى، والأَرضَ الأُولى قَد زَالتا، والبحرُ لا يَكونُ مِنْ بَعدُ. 2 ورأَيتُ المدينةَ المقدَّسةَ، أُورشليمَ الجديدةَ، نازِلَةً مِنَ السَّماءَ، مِن عِندِ الله، مُهَيَّأَةً كعَروسٍ مُزيَّنةٍ لِعريسِها. 3 وسَمِعتُ صَوتًا جَهيرًا مِنَ العرشِ، يَقول: "هُوَذا مَسكِنُ اللهِ مَعَ النَّاس؛ سَيَسْكُنُ مَعَهم، ويَكونونَ لَهُ شَعْبًا، وهُوَ "اللهُ- مَعَهم" يكونُ إِلهَهم؛ 4 ويَمسَحُ كلَّ دَمْعَةٍ مِنْ…

التكرّس لقلب مريم في هذا الزمن- وانتصاره

بعض أقوال العذراء -مختارة من الكتاب الأزرق: - كتاب ممضي من الكنيسة ويُنشر بإذنها- 1- إنّ قلبي البريء من الدنس يغدو اليوم الوسيلة الأكيدة لخلاص البشريّة كلّها. لأنّه فقط في داخل قلبي البريء من الدنس ستجدون الملجأ في وقت العقاب، والتقوية في ساعة الألم، والارتياح وسط العذابات التي لا تُوصَف، والنور في أيّام الظلمة الأكثر كثافة، والترطيب وسط ألسنة النار التي تُحرِق، والثقة والرجاء أمام يأس أصبح الآن عامًّا (13 أيار 1994) 2- لقد هيّأتُ لكم ملجأ لكي تتجمّعوا فيه، مَحميّين ومُحصّنين خلال العاصفة الحاضرة والتي ستشتدّ أيضًا.…

ستنالون تعزية؛ إنّي أعمل بصمتٍ وخِفيةٍ

ستنالون تعزية (رسالة 3 آذار 1978) "أيها الأحباء أنظروا إلى أمّكم. إلجأوا إلى حبّها الذي يغمركم واستريحوا في قلبها. كم هو عظيم العمل الذي عليكم أن تقوموا به، إنّكم تسلكون طريقًا يزداد صعوبة يومًا بعد يوم. إنّكم دائمًا معرَّضين للتوقّف بسبب التعب والملل والعوائق المختلفة التي تعترض طريقكم، لا تتوقفوا مطلقًا ! واتركوا لي المجال دائمًا لأقودكم بيدي، أنا أمّكم السماوية. إنّكم تجتازون اليوم طريقًا شاقة تساعدكم على التنقية. هل ستكون طويلة ومتى ستنتهي؟ وهل علينا أن نتألم كثيرًا؟ وما هو مصير كلّ منّا، ومن منّا يصل إلى الهدف؟…

في نور الفردوس

في نور الفردوس رسالة العذراء في 15 آب 1983، (عيد انتقال العذراء مريم إلى السماء) "يا أبنائي المفضّلين، أريدكم اليوم روحيًّا فوق في الفردوس لكي تمتلئوا ثقةً ورجاءً، بتأمّلكم أمّكم السماويّة المُرتفعة بالمجد إلى السماء بجسدها ذاته. تأمّلوا بقلبكم وروحكم الفردوس الذي ينتظركم. إنّ الفردوس هو هدفكم الحقيقي. لم تُخلَقوا لأجل الحياة الأرضيّة والتي مع ذلك تشغلكم كثيرًا وتُتعبكم وتُنهِككم. إنّ الحياة على هذه الأرض هي مثل غرفة انتظار طويلة ومؤلمة، عليكم تحضيرها لتَصلوا إلى الملكوت الذي أعدّه لكم الآب السماويّ. لقد حدّد إبني…

لم يُعطَ الجميع معرفة هذه الأمور

  "إنّني لا أهبُ معرفة تصميمي للجميع بل لمن أخترتهم فقط. أيّها الأحباء، فقد ابتدأتُ أهيئكم منذ زمن بعيد، فسرتُ معكم وأرشدتكم إلى الطريق التي تساعدكم على تلبية دعوتي، لقد احتضنتكم وأنتم بعد أجنّة في أحشاء أمّهاتكم، وهيّأتُ لكم كلّ شيء. فكانت حياتكم بكاملها تشدّني إليكم بأواصر المحبّة. إنّهم قلّة أولئك الذي يُدعَون، لكن أمّكم تهب للجميع بواسطتكم مجال الخلاص. أنظروا إليهم: إنّ عددًا كبيرًا منهم يُسرِع نحو الهلاك، وليس من يساعدهم أو يمنعهم عن ذلك. إنّهم عديدون أيضًا الشبّان الذي يجنون أعمالاً شريرة قبل أن يتسنّى لهم…

قلبي البريء من الدنس سينتصر †♥

"إنّ قلبي البريء من الدنس سينتصر على هذه البشريّة المريضة والماديّة، المتلهِّفة إلى التفتيش المتزايد عن اللّذة والراحة، التي بَنَت حضارة جديدة بدون الله، وعادت وثنيّة بعد حوالي ألفي سنة من ذيوع بشارة الإنجيل. إذهبوا وأعلنوا الحاجة إلى التوبة والتغيير، إلى العودة إلى الربّ عن طريق الصلاة والندامة، في التخلّي عن إبليس وأضاليله، وعن الشرّ وسيطرة الأهواء. لترجع البشريّة، مثل الابن الشاطر، إلى ذراعَي أبيها السماويّ الذي ينتظرها بمحبّة، ليسمح هكذا بإقامة مصالحة جديدة عميقة وشاملة بين الله والبشريّة. إنّ قلبي البريء من الدنس…

وتصبح الكنيسة كنيسة جديدة

"يا يسوع، أعطني قلبك لأنّي أريد أن أحبّ السيّدة العذراء كما أنتَ أحببتها". يا بُنيّ، هذه الصلاة أوحيتُها أنا لكَ. في الواقع لم يحبّني أحد كما أحبّني ابني يسوع. يا للحنان الذي كنّه لي. لقد سكن فيَّ، فَنَمَونا معًا في الحياة الخفيّة والحياة العلنيّة، لذا كنّا واحدًا ساعة آلامه وموته على الصليب. إنّ رؤيته لأوجاعي الوالديّة لدى وقوفي عند صليبه قد قصَّرَت من حياته. وكذلك قلبه البنويّ قد عجز عن احتمال حسرتي أكثر من عجزه عن احتمال آلامه الجسديّة.والآن، فإنّ يسوع لحزين، بل قُل حَنِقٌ لرؤيته العديد من الكهنة الذين…

السنوات الدامية للمعركة

إنّ الصراع بين المرأة الملتحفة بالشمس والتنين الأحمر، قد بلغ في هذه السنوات أوجّه. لقد بسط إبليس مُلكه في هذا العالم. إنّه يسيطر الآن كمنتصر أكيد. إنّ القوى التي تأمر وتقود الأحداث البشريّة وفقًا لمخطّطاتها الفاسدة هي القوى الشريرة المظلمة والشيطانيّة. لقد نجحت في جعل البشريّة كلّها تعيش بدون الله؛ لقد بنوا أصنامًا جديدة تركع أمامها البشريّة لتعبدها: اللذّة، والمال، والكبرياء، والدنس، والجاه، والكفر. وهكذا انتشر في هذه السنوات العنف أكثر فأكثر، وجعلت الكبرياء قلوب الشرّ جامدة وبلا شعور. واندفع الحقد مثل النار الحارقة.…

إتّزانكم الداخلي

 "أنا أمّ الكلمة المتجسّد. بكلمة "َنَعَم"، قد قدّمتُ إلى الآب تعاوني الشخصيّ لمخطّطه للخلاص. لقد انتقل الكلمة من حضن الأبوّة إلى حضن الأمومة ليضطلع بواسطتي بطبيعته البشريّة. لقد أصبحتُ هكذا أمّ يسوع الحقيقيّة. هذه "النَعَم" لمشيئة الآب، قد أزهرت في نفسي نتيجة لثمرة تحضير طويل وصامت. هذا هو الطريق الذي سلَكَته أمّكم، لتصل إلى هذه اللحظة التي تُوصَف: التواضع، والثقة، والاستسلام البنويّ، والصمت والاتّحاد الوثيق والعميق مع الله. فمنذ طفولتي، وهبتُ نفسي بكلّيتي إلى الربّ، جاعلةً من نفسي عبدة في…