Let’s travel together.
Browsing Category

تأمّلات رائعة

كنيسة ألمانيا- نحو الجحود الكبير!

كنيسة ألمانيا- نحو الجحود الكبير: بانكارٍ كاملٍ لتعاليم المسيح والإنجيل والكنيسة! *** الشذوذ الجنسيّ ليس خطيئة بعد الآن، ولا حتّى العلاقة خارج الزواج الكنسيّ، ويجب السماح بوسائل منع الحبل، كما السّماح بالإجهاض، ويجب سيامة كهنة نساء!!! *** نشرت صفحة وكالة الأنباء الكاثوليكيّة الرسميّة على الفيسبوك، Catholic News Agency ، والتي يتابعها أكثر من مليونَي شخص من حول العالم، مقالًا في 16 كانون الأوّل 2019، خبرًا عاديًّا ككلّ الأخبار، مَفاده أنّ: مجلس الأساقفة الألمان سوف يلتزم بـ"تحديد جديد" لتعليم الكنيسة العالميّ، حول…

توبة زانيةٍ لسماعها عظة القديس عبد الأحد، ورؤيتها جهنّم! (القديس ألفونس ليغوري)

قصّة حقيقيّة عن توبة زانيةٍ، بشفاعة العذراء القديرة، مع القديس عبد الأحد (الذي تسلّم الورديّة من العذراء)، وكيف أنّ الرّب يسوع أراها جهنّم ليحثّها على التّوبة! (القديس ألفونس ليغوري، معلّم الكنيسة، كتاب: أمجاد مريم البتول) *** ردًّا على هرطقات التعليم المعاصر، الذي يمنع التكلّم على جهنّم والخطيئة وشفاعة العذراء لحثّ الناس على التوبة، بحجّة رحمة الله وعدم التخويف *** كان في مدينة فلورنسا الايطاليّة، ابنةٌ شابةٌ اسمها "بناديكتا" أي مباركة. ولكن خلاف اسمها كانت سيرتها دنسةً مشككةً قبيحةً. ولحسن حظّ هذه الشقيّة، جاء…

القديس فرنسيس دو سال (معلّم الكنيسة) ينتصر على البدعة البروتستانتنيّة بالمحبة والحق

 القديس فرنسيس السالسي (أو دو سال)، نسبةً الى قرية Chateau De Sales في فرنسا حيثُ وُلِد ... سيم أسقفًا على أبرشية Geneva مؤسس رهبنة الزيارة للراهبات عام 1610، صاحب الكتب الشهيرة: "مدخل الى حياة التقوى" و"بحثٌ في محبة الله" و"اختلافٌ في الرأي".   ولد في 21 آب 1567، وتوفّي في 28 كانون الأول  1622، أُعلن معلّمًا في الكنيسة الكاثوليكية عام 1877، عيده في 24 كانون الثاني. فساد واضطهاد "بروتستانتني" في مقاطعة "كيابليزه" (فرنسا)؛ فرنسيس مبشّرًا فيها: 1594 – 1598 طُرد كهنة هذه المنطقة التي تتبع لدوقية "سافويا" من…

أعجوبة القديس يوسف البتول، وإكرامه بـ7 أبانا وسلام + ظهوره على القديسة فوستين

في يومٍ من الأيام، كان كاهنان من رهبنة القديس فرنسيس، مُبحِران على طول شاطئ فلاندرز Flanders ، وفيما هما في وسط البحرِ، هبّت عاصفةٌ هوجاء، أخذت تُغرِق السفينة التي كانت تُقلّ 300 مسافرٍ، فأودَت بحياتهم جميعًا. غير أنَّ الكاهنَين استطاعا التمسّك بلوخٍ خشبيٍّ، فخَلُصا. وظلّا يتخبّطان بين الأمواج العاتية، لثلاثة أيام، وثلاث ليالٍ. وفي خضمّ هذه المِحنة، لم يتوقّفا عن التضرّع إلى القديس يوسف البتول، ويتوسّلان منه المساعدة لتخليصهم من الموت. وفي اليوم الثالث، جاء رجلٌ متألّقٌ بالنور رائع الجمال لمساعدتهما، فراح يُقوّي…

القانون الإيمان المريميّ الكامل، للقديس غابريال لسيّدة الأوجاع 

«إنّي أؤمن يا مريم بأنّك أمّ البشر أجمعين. أؤمن بأنّكِ حياتنا، وبعد الله ملجأ الخطأة الوحيد. أؤمن أنّك أملُ البشر أجمعين، لا سيّما الخطأة. وأنّكِ «المدينة المحصّنة» بخاصّةٍ لمَن لا عَون له، وأنّكِ حماية المُدانين، ورَجاء اليائسين. أؤمن أنّكِ تستطيعين أن تستنزلي رحمة الله على الشيطان نفسه، لو كان يطلُبها بتواضعٍ. أؤمن أنّكِ لا تنبُذين الخاطئ أبدًا، ولو كان غارقًا في الخطيئة. وأنّكِ تَنتشلينه من هُوّة اليأس، إذا رَفع نحوكِ تنهّدًا واحدًا. أؤمِن بأنّكِ قوّةُ المسيحيّين ونَجدتُهم، بخاصّةٍ عند ساعة الموت. وأنّه باتّباعكِ…

إختبار القديسة مريم البواردي، مع السّكن الشيطانيّ لمدّة 40 يومًا، وانتصارها على إبليس

منذ أن دخلت مريم البواردي دير الكرمل حتّى أظهرت فضائل جمّة أمام الجميع؛ كالطّيبة والبساطة والفقر والبراءة والصمت... وأُطلِق عليها لقب "مريم يسوع المصلوب"، إسمٌ يعكس حياتها المقرونة بالصليب.فأنعم عليها الرّب بجراحات يديه ورجليه وطعنة القلب... وأن تشاركه بآلام الجَلد والصفع والتوثيق المريرة... إلى أن تشاركه في فرح القيامة والتعزيات السماويّة.كانت تُسمّي نفسها "العدم الصغير"، وتقول:"لقد اقترفتُ من آثامٍ أكثر من أيّ إنسانٍ على الأرض. لو كان عليَّ أن أدين نفسي، لحكمتُ عليها بالجحيم. ولكنّكَ أنتَ يا رب سترأفُ بي ! أيُجرّب الزبل…

مختصر حياة القديسة مريم البواردي “أمة يسوع المصلوب”

هي قديسة فلسطينيّة، من أبويَن فلسطينيَّين، هاجرا الى فلسطين في بداية القرن التاسع عشر، وعانا الفقر المُدقع والظّلم والمِحن العديدة...خَسرت عائلة بواردي 11 صبيًا وهم بعدُ في المهد.. إلى أن نذرت أمّها أن تقوم مع زوجها برحلة حجٍ الى بيت لحم، تسألُ العذراء طفلةً يُكرّساها لها، وتوفي نذرها مثل وزنها شمعًا، عندما تبلغ عمرها الثالث. فأتمّا الحج وتضرّعا الى الرّب في المغارة التي وُلِد فيها الرّب يسوع.فوُلدِت "مريم" ليلة عيد الغطاس (الدنح)، ٥ كانون الثاني ١٨٤٦ وبعد سنتين رُزقت العائلة بصبيٍّ وسُمّيَ بولس. وفي عمرها الثالث، توفّي…

هل كرّم يسوع أمّه ؟؟ “بل طوبى للذين يسمعون كلمة الله ويعملون بها” (لو 11: 28)

"وفيما هو يتكلَّم بهذا، رفعت امرأةٌ صوتَها من الجمع. وقالت له:"طوبى للبَطن الذي حَملك، والثدْيين اللّذيْن رَضعتهما. أمّا هو فقال: بل طوبى للذين يسمعون كلام الله ويحفظونه". إذ سمِعت هذه المرأة حديث السيِّد المسيح وأرادت أن تعظّمه، طَوّبت مَن حملته وأرضَعته. 1- الأمثولة الأولى في هذا النصّ الإنجيليّ، هي التي نعيشها في الحياة الطبيعيّة، إن أردتُ أن أُكرم صديقًا، عظّمتُ من شأنِ أمّه، والعكس صحيح، إذا أردتُ أن أهينه أهنتُ أمّه. فكم بالحرّي يكون الإكرام أعظم - أو الإهانة، إن كنتُ أتوجّه ليسوع…

القديسة مريم البواردي تزور السماء والمطهر وجهنّم

 جرى هذا الإنخطاف قبل دخول مريم بواردي دير الكرمل، في كنيسة القديس نيقولاوس، في أعقاب المناولة، التي أقبلت عليها، في شوق ملتهِب. ففي حين كان الكاهن يناولها القربان المقدّس، هتفت: "إنّك، يا أبتاه، تعطيني ولدًا" وهَوَت على الأرض جثّة هامدة. وقد استمرّت على هذه الحال أربعة أيام، كأنّها ميتة فيما وجهها زهريٌّ كأنّها نائمةٌ ! .. وعندما أُمرت مريم، سنواتٍ بعد ذلك، أن تُروي ما حدث لها في غضون تلك الأيّام الأربعة، سردت تفاصيل رحلةٍ، قلّما قام بمثلها إنسانٌ بالروح، فيما جسده على الأرض ينبضُ بالحياة. وليس أعذب مِن سماع روايتها

عظة البطريرك الراعي في قداس تجديد تكريس لبنان لقلب مريم الطاهر (فاطيما، 25 حزيران 2017)

  البطريرك الكاردينال المريمي من فاطيما: جئنا لنجدِّد تكريس ذواتنا ولبنان وبلدان الشَّرق الأوسط لقلب مريم الطاهر   «ها منذُ الآن تطوّبني جميع الأجيال، لأنّ القديرَ صنع بي عظائم» (لو1: 46 و49) توافدنا من لبنان ومن مختلف البلدان، لنواصل من جيل إلى جيل نشيد الطوبى لأمّنا وسيّدتنا مريم العذراء، سيِّدة فاطيما، في الذِّكرى المئوية الأولى لظهوراتها بدءًا من 13 أيار 1917 للفتيان الرعيان الثلاثة: Lucia و Jacinta و Francisco.  ومعها ومعهم نواصل نشيد التمجيد لله على عظائمه في مريم الكلِّية القداسة. وجئنا لكي نجدِّد تكريس ذواتنا…