تأمّلات رائعة

مختصر حياة القديسة مريم البواردي أمة يسوع المصلوب

القديسة مريم بواردي هي قديسة فلسطينيّة، من أبٍ سوريّ وأمٍّ لبنانيّة، هاجرا الى فلسطين في بداية القرن التاسع عشر، وعانا الفقر المُدقع والظّلم والمِحن العديدة… خَسرت عائلة بواردي 11 صبيًا وهم بعدُ في المهد.. إلى أن نذرت أمّها أن تقوم مع زوجها برحلة حجٍ الى بيت لحم، تسألُ العذراء طفلةً يُكرّساها لها، وتوفي نذرها مثل وزنها شمعًا، عندما تبلغ عمرها… Read more →

هل كرّم يسوع أمّه ؟؟ “بل طوبى للذين يسمعون كلمة الله ويعملون بها” (لو 11: 28)

  “وفيما هو يتكلَّم بهذا، رفعت امرأةٌ صوتَها من الجمع. وقالت له:”طوبى للبَطن الذي حَملك، والثدْيين اللّذيْن رَضعتهما. أمّا هو فقال: بل طوبى للذين يسمعون كلام الله ويحفظونه”[لو 11: 27-28].   إذ سمِعت هذه المرأة حديث السيِّد المسيح وأرادت أن تعظّمه، طَوّبت مَن حملته وأرضَعته. 1- الأمثولة الأولى في هذا النصّ الإنجيليّ، هي التي نعيشها في الحياة الطبيعيّة، إن أردتُ… Read more →

القديسة مريم بواردي- تزور السماء والمطهر وجهنّم

 جرى هذا الإنخطاف قبل دخول مريم بواردي دير الكرمل، في كنيسة القديس نيقولاوس، في أعقاب المناولة، التي أقبلت عليها، في شوق ملتهِب. ففي حين كان الكاهن يناولها القربان المقدّس، هتفت: “إنّك، يا أبتاه، تعطيني ولدًا” وهَوَت على الأرض جثّة هامدة. وقد استمرّت على هذه الحال أربعة أيام، كأنّها ميتة فيما وجهها زهريٌّ كأنّها نائمةٌ ! .. وعندما أُمرت مريم، سنواتٍ… Read more →

عظة البطريرك الراعي في قداس تجديد تكريس لبنان لقلب مريم الطاهر (فاطيما، 25 حزيران 2017)

  البطريرك الكاردينال المريمي من فاطيما: جئنا لنجدِّد تكريس ذواتنا ولبنان وبلدان الشَّرق الأوسط لقلب مريم الطاهر     «ها منذُ الآن تطوّبني جميع الأجيال، لأنّ القديرَ صنع بي عظائم» (لو1: 46 و49) توافدنا من لبنان ومن مختلف البلدان، لنواصل من جيل إلى جيل نشيد الطوبى لأمّنا وسيّدتنا مريم العذراء، سيِّدة فاطيما، في الذِّكرى المئوية الأولى لظهوراتها بدءًا من 13 أيار… Read more →

معايير الحشمة في الكنيسة للنساء والرجال †

 بعض الخطوط والمعايير في الحشمة التي حدّدتها رسميّا الكنيسة الكاثوليكية – لقد أعطتنا أمّنا الكنيسة خطوطاً أساسيّة في حشمة الثياب عند المرأة، عندما أصدر نائب البابا “بيوس الحادي عشر”، الكاردينال بومبيلي في 24 أيلول 1928، رسالة في الأزياء الخلاعيّة تتضمّن عدّة رسوم وقد نُشِرت بأمرٍ من الأب الأقدس : “… نذكّر بأنّ الفستان لا يُمكن أن يُدعى مُحتشماً، إذا قُصَّ… Read more →

سيجيء الروح القدس ليُجدّد وجه الأرض (الطوباوية إيلينا غويرا -رسولة الروح القدس)

حوالي سنة 1886 سمعت الطوباويّة “إيلينا غويرا” نداءً باطنيًا دعوها إلى العمل كيفما أمكن، على نشر التعبد للروح القدس في الكنيسة.  وعندئذٍ كتبت سِراً، مرات عديدة، إلى “البابا لاوون الثالث عشر” من أجل أن يحرض المسيحيين العصريين على أن يكتشفوا من جديد الحياة حسب الروح -فتجاوب البابا مع الالتماس، ووجّه إلى الكنيسة بعض وثائق تُعتبر مثلَ مدخلٍ إلى الحياة حسب… Read more →

الأسقف -أثناسيوس شنايدر: رسالة العذراء في فاطيما النبويّة (27 أيار 2017)

رسالة فاطيما النبويّة، وَضع العالم والكنيسة   الأُسقف أثناسيوس شنايدر، هو أسقف مدينة “أستانا” (عاصمة كازاخستان)، عُرِف حول العالم مؤخّرًا بسبب دفاعه القوي عن التقليد الكنسي والتعليم الثابت، ومواقفه الجريئة ضدّ اللّيبراليّين (المُتجدّدين) في الكنيسة، خاصّةً بعد “سينودس العائلة الأخير”، الذي طَرح مواضيع جديدة، كـ”مناولة المُطلَّقين” [وهم في حال الخطيئة]، واحتمال اعتبار المِثليين جنسيًا عائلةً، مواضيعًا كان قد رفض كلٌّ… Read more →

البابا بنديكتوس الXVI: رسالة العذراء النبويّة في فاطيما، ونبوءته عن سنة 2017

مريم ورسالة فاطيما، حديثٌ أجراه “بيتر سيفالد”، مع قداسة البابا بنيدكتوس السادس عشر كتاب: “نور العالم”، قسم: “الى أين نحن ذاهبون ؟” –   -الصحافي: خلافًا لسلف قداستك، [يوحنا بولس الثاني] أنت تُعتَبر اللاهوتيّ الذي يركّز على يسوع أكثر منه على مريم. ولكنّك دعوت المؤمنين في ساحة مار بطرس، في الشهر الذي تلا انتخابك، إلى أن يتّكلوا على عذراء فاطيما. في أثناء… Read more →

كلمات “جاسينتا دي فاطيما” الأخيرة، الشاهدة على ظهورات العذراء

آخر كلمات الطوباوية “ياسنيت” أو “جاسينتا” إحدى الأطفال الثلاثة التي ظهرت لهم العذراء في فاطيما ١٩١٧، أثناء مرضها في المستشفى: (من مذكَّرات الأخت لوسيا) … في وقتٍ آخر، أحضرتُ لـ”ياسنت” صورة الكأس والقربان. أخذَتها وقبّلتها وقالت وهي تشعّ من الفرح: – إنّه يسوع المخبّأ ! كم أحبّه ! كم أرغب في أن أحصل عليه في الكنيسة ! هل يتناولون القربان… Read more →

فحص الضمير على ضوء الوصايا، للتقدم من سرّ الإعتراف !

1- قبل الاعتراف: يخلو التائب إلى ذاته، ويلتمس من الروح القدس أن ينير عقله وقلبه، ليتذكر خطاياه كلها منذ اعترافه الأخير، ويفحص ضميره مسترشداً بواصايا الله والكنيسة . (( ملاحظة: إنّ الخطيئة المميتة، – التي تفقدنا استحقاق السماء وتمنعنا من التقدّم من المناولة المقدّسة – تقضي كسر واحدة من هذه الوصايا، عن وعي [أنّها خطيئة]، وكامل إرادة … وتكون عَرضيّة عندما… Read more →